المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : آهات دمشقية


رائد عبد اللطيف
08-22-2013, 07:55 PM
آهات دمشقية

نَصيبُكَ الشوقُ، ما أخْمَدْتَهُ اتَّقَدَا
وحَسبُكَ الدَّمعَ إنْ أمسى النَّوى مَدَدَا

تَظلُّ تذكُرُ والذِّكرى مؤرِّقةٌ
أيامَ كنتَ على أحضانِهَا ولَدَا

أيامَ تمشيْ وحيداً في شوارعِهَا
كأنَّكَ الطيرُ عن أوكارِهِ شَرَدَا

تغازلُ الوردَ إذْ تَحْمَرُّ وجنتُهُ
والياسمينُ إذا لامستَهُ سَعِدَا

آهٍ دمشقُ، فهل ما زالَ عاشقُهَا
يذوبُ شَوقاً إذا غَنَّى لَهُ بردَى؟

أو إنِّها هَرمَتْ، شَاخَتْ مَفارِقُهَا
واسْتوطَنَ الحزنُ في نَيسانِها أبَدَا؟

دمشقُ دُكَّتْ، ولم تسلمْ مآذنُهَا
والكلبُ صارَ على هاماتِها أسَدَا

يا جنَّةَ الأرضِ هل ما زلتِ صَابرةً
أو إنّ صَبرَك- من جَورِ العِدا- نَفِدَا؟!

لا تسألينِيْ عن الإنسانِ في وَطَني
يموتُ قهراً إذا جلادُهُ ارتعَدَا

لا ترتجيْ العالمَ المأسُورَ في قمَمٍ
فإنك النَّصرُ، والنَّصر القريبُ بَدَا

ثورِي وهُزِّي عروشَ الظلمَ في بَلديْ
وزَلزليْ الكونَ لا تبقي بِهِ أحدا

وعداً علينا سنُحييْ فيكِ ثورتَنا
وذاكَ دَينٌ على حُرٍّ إذا وعدا

سَنُسقطُ الظلمَ في نعشِ الهوانِ فلا
يغرَّكِ الأمسُ، إنَّا قادمونَ غَدَا



5/9/2012


للاستماع
https://www.youtube.com/watch?v=UG6d9jPTZco

عبدالسلام زريق
08-22-2013, 10:41 PM
السلام عليك
الأخ الشاعر رائد عبد اللطيف
يسرني أن أكون المعانق الأول
لشعرك الجميل الذي بدأ بالطير
والياسمين وختم بصرخة الحرية
التي ستهزُّ عروش الطغيان
تقديري ومحبتي

نبيل أحمد زيدان
08-23-2013, 01:26 AM
السلام عليكم
الأخ الفاضل رائد عبد اللطيف الموقر
قصيدة رائعة حقا بوركت والنبض الحي الجميل
تفضل بقبول التقدير والإحترام

محمد ذيب سليمان
08-23-2013, 11:26 PM
لله در الحرؤف اذا امسكته يد خبيرة راقية
شعر ولا احلى بكل محموله من نسج وبناء ومعان وموسيقى وأمل
شكرا لقلبك وجمال شعرك

رمزت ابراهيم عليا
08-24-2013, 09:12 AM
يا شاعري
تحية حب لحرفك ونبضة الحب التي غمرته
سلمت يمينك
مودتي

رمزت

هيفاء سعد
08-27-2013, 02:13 AM
الأستاذ عبداللطيف
قصيدة رائعه بحق
وكأني بياسمين الشام
يفوح من جنباتها
سلم يراعك
ودمت والألق

رائد عبد اللطيف
02-26-2014, 09:49 PM
أحبائي وأصدقائي..

شكرا لحضوركم ويسعدني ويشرفني أنكم هنا.

طبتم ودمتم بخير

د. لينا عدنان
03-04-2014, 09:22 PM
الشاعر رائد عبد اللطيف
ما أشد حماسك
وأروع بيانك
غيرتك محط إعجاب كبير
ووطنيتك التي عبرت عنها بالحرف الثائر المقاوم هي تاج على رؤوس الأحرار
إن النصر غدا بإذن الله
وهو قريب ومؤزر

تحيتي وتقديري
>>..<<

جواد دياب
03-05-2014, 04:06 PM
لله درّك شاعرنا الرائع الثائر

دمشقُ دُكَّتْ، ولم تسلمْ مآذنُهَا
والكلبُ صارَ على هاماتِها أسَدَا

بوركت وسلمت

تحياتي لك
ودعائي

د . سحر أحمد حمدون
03-29-2014, 10:38 PM
قصيدة رائعة لثورة عظيمة
تحية كبيرة للشاعر عبداللطيف wriye)))1..

د. فخرالدين العربي
04-06-2014, 12:14 AM
الأستاذ الشاعر رائد عبداللطيف
ما أروعك وأنت تسجل آيات النصر القادم بثقة وإيمان

وعداً علينا سنُحييْ فيكِ ثورتَنا
وذاكَ دَينٌ على حُرٍّ إذا وعدا

سَنُسقطُ الظلمَ في نعشِ الهوانِ فلا
يغرَّكِ الأمسُ، إنَّا قادمونَ غَدَا


إن شاء الله تعالى
قادم هذا اليوم القريب
دمت بخير وألق وعطاء

د . سحر أحمد حمدون
08-18-2014, 02:53 PM
هذه الآهات التي حولتها شعرا رائعا سوف تثمر نصرا باهرا
تحية كبيرة لك شاعري wriyeflower

عبدالقادر دياب
09-04-2014, 11:10 AM
ما أجمل هذه الروح المشرئبّة نحو العلا
وما أشدّ إيمانها بالنصر المبين
وما أبدع ماباحت به سريرتك الثائرة النائرة المائزة
صديقي الحبيب
تصهر الحروف بوجيب قلبك ومعين فكرك
فينجلي الحرف ليظهر لنا شاعر فحل

تثبّت

محبتي وتقديري
flower2

سعيد شوملي
09-06-2014, 05:53 PM
إنا قادمون غدا
رضخ الشعب طويلاً وآن له النهوض من كبوته
قصيدة رائعة

تحياتي

د. فخرالدين العربي
09-12-2014, 11:29 PM
الأستاذ الشاعر رائد عبد اللطيف

قصيدة لطيفة الكلمة قوية المعنى
وهذا التزاوج مابين القوة واللطافة أمر لايجيده الكثير من الشعراء
تغازلُ الوردَ إذْ تَحْمَرُّ وجنتُهُ
والياسمينُ إذا لامستَهُ سَعِدَا

آهٍ دمشقُ، فهل ما زالَ عاشقُهَا
يذوبُ شَوقاً إذا غَنَّى لَهُ بردَى؟

سوف يبقى عشاق الياسمين على وعدهم وحبهم وولائهم

دمت بخير وألق وعطاء

طاهر مصطفى
10-22-2014, 04:23 AM
آهٍ دمشقُ، فهل ما زالَ عاشقُهَا
يذوبُ شَوقاً إذا غَنَّى لَهُ بردَى؟

أو إنِّها هَرمَتْ، شَاخَتْ مَفارِقُهَا
واسْتوطَنَ الحزنُ في نَيسانِها أبَدَا؟

قصيدة رائعة ومتناغمة في لوحة موسيقية راقية المعنى
محبتي
طاهر