المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقولُ ليْ دمشقُ ما حال العرَبْ


حسين إبراهيم الشافعي
09-04-2013, 02:32 AM
تقولُ ليْ دمشقُ ما حال العرَبْ
قلتُ لها توَحَّدوا وحالهم طرَبْ






متى توَحّدوا تقولُ في اندهاشةٍ
وجلُّ دهرهم تسابقٌ إلى الورا
توحدوا بأنْ يمَزِّقوا العرى
توحدّوا عليك يا دمشقُ بالنّوَبْ






قالت إذاً بشرى بأنْ جمَعْتَهمْ
وكنتُ إلهاماً لهم فما تفَرَّقوا
لممتهم من بعد ما تمَزَّقوا
فلينحروني قربةً بعد السَّغَبْ






ولينحروني قُربةً لربِّهمْ
من قالَ إنّ اللاتَ أنْ نبقى دُمى
وجرَّم الحرب على من أجرما
وزيّنَ الوضعَ لنا بين الذنَبْ






فلترفعي الرأس دمشقُ حُرّةً
أبيّةً عصيّةً منارة الإبا
جريحةً وجرحُكِ المنقذُ من كبا
تدَثّري بالعزِّ يا من نصركِ اقترَبْ






حسين

هيفاء سعد
09-04-2013, 02:28 PM
ماحال العرب ؟
سؤال كبير يستدعي جحافل الحزن
لك الله يادمشق
الأستاذ حسن
شكراً لجميل حرفك
تمنياتي بمزيد من الإبداع والتقدم

حسين إبراهيم الشافعي
09-06-2013, 01:32 AM
هيفاء سعد



أستاذتي وشاعرتنا الغالية


أعتزُّ كثيرا بنسائم عباراتك التي توقض هجوع الكلمات المتحيرة

عباراتك النيّرة أنارت الحروف المتواضعة فلك هطائل الإمتنان والعرفان