المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حمصُ الإباءِ


عبد القادر الأسود
10-26-2013, 12:55 AM
حمصُ الإباءِ

إلى أخي الحبيب الشاعر النجيب والأديب الأريب فضيلة الدكتور:
عبد الغفار الدروبي الحسيب النسيب، ردّاً على مقطوعة شعريّةٍ له
عَقَّبَ بِها على أبياتٍ لي.

اكتب على النَّجْمِ ما تَزْهو بِهِ النُّجُمُ ........... يا شاعراً عَلَمًا يَسْمُو بِهِ العَلَمُ
وافْخَرْ بدينِك، دين الحقِّ معتَصِمًا ................ ما ثَمَّ بَعْدَ كِتابِ اللهِ مُعْتَصَمُ
قِرْطاسُكَ النُّورُ مَنْشُورُ الضياءِ على ...... أُفْقِ الخُلودِ، تُرى ما يَسْطُرُ القَلَمُ؟
يا بنَ الدُروبي دُروبُ المَجْدِ مَعْرِجِكمْ ............ آباؤكمْ نُجُبٌ والمَاجِدونَ هُمُ
حمصُ الإباءِ عرينُ الأُسْدِ مَسْجِدُكُم .......... حَيَّا جِباهًا بِها يَسْتَعْصِمُ الشَمَمُ
كلُّ الغُزاةِ على أَسْوارِها صُلِبوا ............. والطامعون على أعتابِها هُزِموا
***
يا بنَ الوليدِ وكمْ للسيفِ مِنْ نَبَأٍ .............. جَرِّدْ حُسامَكَ واكْتُبْ تَقْرَأِ الأمَمُ
هذي الرُّبوعُ وسَيْفُ اللهِ يَحْرُسُها .............. لنْ يَستَقِرَّ على أعْتابِها العَجَمُ
عشُّ البُزاةِ على هامِ الذُرى أَبَدًا.................. أنّى يُطاوِلُها في عشِّها قزم!
***
قلْ للمَجوسِ وأذنابٍ لَهم حُسِبوا .............. عُرْبًا، وما عَرَفَ التاريخُ مِثْلَهُمُ
غَدْرًا ولُؤْمًا وأَحْقادًا بها عُرِفوا .............. مَنْ دينُه الحِقْدُ، عُقْبَى أَمْرِهِ وَخِمُ
عَدْلُ الإلهِ قَضى فيكم بحِكْمَتِه ....................... ألَّا يَقِرَّ لَكُم في أرضِه صَنَمُ
نيرانُكم نُورُ دينِ اللهِ أَطْفَأها ......................... ونَارُ حِقْدِكُمُ أَنْتُمْ لَها الطُعُمُ
مَنْ تَخْدَعون؟ فلا والله ما رَسَخَتْ ................. فيكم شريعتنا الغرّاءُ والقيمُ
تُؤذونَ خاتَمَ رُسْلِ اللهِ عَنْ سَفَهٍ ............... يا وَيْلَكم مِنْ غَدٍ والنارُ تَضْطَرِمُ
أزْواجُ خيرِ الوَرى والآلُ عِتْرتُه ............... والصَحْبُ سادتُنا الأَطْهارُ كلُّهُمُ
وأنتمُ الشَرُّ والشيطانُ حِزْبُكُمُ ....................... والعارُ مَوْرِدُكمْ فاللهُ مُنتَقِمُ
أَخْزاكُمُ اللهُ يا شَرَّ الأنامِ فَما ................... أَبْقَيْتُمُ مِنْ عُرى الإسلامِ يا وَخَمُ

عبد الغفار الدروبي الحفيد
10-27-2013, 06:36 AM
حمصُ الإباءِ

إلى أخي الحبيب الشاعر النجيب والأديب الأريب فضيلة الدكتور:
عبد الغفار الدروبي الحسيب النسيب، ردّاً على مقطوعة شعريّةٍ له
عَقَّبَ بِها على أبياتٍ لي.

اكتب على النَّجْمِ ما تَزْهو بِهِ النُّجُمُ ........... يا شاعراً عَلَمًا يَسْمُو بِهِ العَلَمُ
وافْخَرْ بدينِك، دين الحقِّ معتَصِمًا ................ ما ثَمَّ بَعْدَ كِتابِ اللهِ مُعْتَصَمُ
قِرْطاسُكَ النُّورُ مَنْشُورُ الضياءِ على ...... أُفْقِ الخُلودِ، تُرى ما يَسْطُرُ القَلَمُ؟
يا بنَ الدُروبي دُروبُ المَجْدِ مَعْرِجِكمْ ............ آباؤكمْ نُجُبٌ والمَاجِدونَ هُمُ
حمصُ الإباءِ عرينُ الأُسْدِ مَسْجِدُكُم .......... حَيَّا جِباهًا بِها يَسْتَعْصِمُ الشَمَمُ
كلُّ الغُزاةِ على أَسْوارِها صُلِبوا ............. والطامعون على أعتابِها هُزِموا
***
يا بنَ الوليدِ وكمْ للسيفِ مِنْ نَبَأٍ .............. جَرِّدْ حُسامَكَ واكْتُبْ تَقْرَأِ الأمَمُ
هذي الرُّبوعُ وسَيْفُ اللهِ يَحْرُسُها .............. لنْ يَستَقِرَّ على أعْتابِها العَجَمُ
عشُّ البُزاةِ على هامِ الذُرى أَبَدًا.................. أنّى يُطاوِلُها في عشِّها قزم!
***
قلْ للمَجوسِ وأذنابٍ لَهم حُسِبوا .............. عُرْبًا، وما عَرَفَ التاريخُ مِثْلَهُمُ
غَدْرًا ولُؤْمًا وأَحْقادًا بها عُرِفوا .............. مَنْ دينُه الحِقْدُ، عُقْبَى أَمْرِهِ وَخِمُ
عَدْلُ الإلهِ قَضى فيكم بحِكْمَتِه ....................... ألَّا يَقِرَّ لَكُم في أرضِه صَنَمُ
نيرانُكم نُورُ دينِ اللهِ أَطْفَأها ......................... ونَارُ حِقْدِكُمُ أَنْتُمْ لَها الطُعُمُ
مَنْ تَخْدَعون؟ فلا والله ما رَسَخَتْ ................. فيكم شريعتنا الغرّاءُ والقيمُ
تُؤذونَ خاتَمَ رُسْلِ اللهِ عَنْ سَفَهٍ ............... يا وَيْلَكم مِنْ غَدٍ والنارُ تَضْطَرِمُ
أزْواجُ خيرِ الوَرى والآلُ عِتْرتُه ............... والصَحْبُ سادتُنا الأَطْهارُ كلُّهُمُ
وأنتمُ الشَرُّ والشيطانُ حِزْبُكُمُ ....................... والعارُ مَوْرِدُكمْ فاللهُ مُنتَقِمُ
أَخْزاكُمُ اللهُ يا شَرَّ الأنامِ فَما ................... أَبْقَيْتُمُ مِنْ عُرى الإسلامِ يا وَخَمُ

كان الله لكم
--------------
عبد الغفار الحفيد
--------------
لــلـه دركـــم تـرقـى بــك الـكـلمُ
سيكا نظمت على أذني لها نغمُ

أم أنـهـا درر مــن نـظـم شـاعرنا
فاقت بحسن نظام كل ما نظموا

أم أنـه الـشهد يـغري كـل ذائقة
أم أنـه عـسل صـاف حـساه فـمُ

فـاجز الإله أخي عن قوله حسنا
واقـبل دعـاه لأهـل الشام كلهمُ

جواد دياب
10-27-2013, 06:58 PM
الله .. الله

القصيدة كلها للاقتباس

لله درّك أستاذنا وشاعرنا الرائع عبدالقادر الأسود

كتبت فأبدعت فأطربت

نصر الله ثورتنا المباركة ، وأخزى الطغاة الظالمين

تحياتي لك وللأستاذ عبدالغفار المبدع

عبد القادر الأسود
10-30-2013, 12:52 PM
أخي عبد الغفار الدروبي جزاكم الله كل خير على كريم فضلكم وأمد الله في عمركم وأخذ بيدكم لما يرضيه عنكم وأرضاكم

د. لينا عدنان
10-30-2013, 10:30 PM
شاعران كبيران عملاقان
عندما يلتقيان تشدو القلوب وتنعم بالجمال والألق
وخاصة في حب حمص الحبيبة
تحيتي لكما wriye)))1..

محسن شاهين المناور
11-10-2013, 02:13 PM
أخي الحبيب عبدالقادر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرا للوفاء وعمق الإنتماء وبارك الله بكما
لبعض وبارك لحمص الفداء بكما
دمت بكل الخير ياعزيزي

عبد الغفار الدروبي الحفيد
11-23-2013, 07:53 AM
كل من مر ههنا له جزيل شكري
ودمتم بخير جميعا

د . وفاء حمشو
12-03-2013, 12:13 AM
رائعة هذه القصيدة

كان لي شرف الحضور هنا

لكم التحية

د. فخرالدين العربي
12-08-2013, 01:03 AM
الأستاذ الشاعر عبدالقادر الأسود
بارك الله بكلماتك الطيبة بحق أخيك وأخينا الأستاذ عبدالغفار الدروبي وهذا من خلال حمص عاصمة الثورة السورية المجيدة
دمتما بخير وألق وعطاء

عبد القادر الأسود
12-08-2013, 10:59 AM
دمت لكل فضيلة أخي الدكتور فخر الدين

د . سحر أحمد حمدون
12-10-2013, 03:07 AM
قارعت حماة الرئيس المقبور في ثمانينيات القرن الماضي
واستلمت حمص الراية الآن
الألم واحد
والجرح كبير
تحية كبيرة لك شاعري عبدالقادر الأسود wriye)))1..

خالد النعيمي
12-11-2013, 10:59 PM
الأخ الشاعر عبدالقادر الأسود

دمشق عاصمة الشام الأبية
وحماة قارعت الظلمة طويلا
وحمص الآن عاصمة الثورة
وقصيدتك أخي هي لتأكيد الحب الذي يكنه الثوار لحمص العدية
الثورة منتصرة ولو كره الكارهون

تحياتي

عبد القادر الأسود
12-12-2013, 12:19 PM
بعون الله تعالى سنحقق النصر، بارك الله إطلالتك البهية، شكراً أخي خالد

براء بربور
01-01-2014, 12:18 PM
بارك الله يا أستاذنا الكبير وحفظك الله وزادك من فضله وعلمه وبركته سبحانه

اللهم ولشيخنا وحبيبنا الدكتور عبد الغفار الدروبي ..

بورحٌ راقٍ وجميل ورقراق ..

تقبلوا تحياتي وتقديري ..

براء بربور
01-01-2014, 12:24 PM
بارك الله فيكم أستاذنا الكريم وزادك الله من فضله وبركته وعلمه تعالى

اللهم ولشيخنا الدكتور عبد الغفار الدروبي ..

بوحٌ جميلٌ ورقراقٌ عذب ,,

تقبلوا تحياتي وتقديري ..

عبد القادر الأسود
01-18-2014, 09:01 PM
بارك الله فيكم أستاذنا الكريم وزادك الله من فضله وبركته وعلمه تعالى

اللهم ولشيخنا الدكتور عبد الغفار الدروبي ..

بوحٌ جميلٌ ورقراقٌ عذب ,,

تقبلوا تحياتي وتقديري ..
ولك عاطر التحية وصادق المودة شكراً أخي براء