المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عاشق وطن


رمزت ابراهيم عليا
01-11-2013, 10:02 AM
عاشق وطن



تؤرقني اللواعجُ في سهادي

فرُحْتُ مُناجيا عَبَقَ الوِهاد


تتوهُ النظرة العَجْلى هياما

بتُرْبٍ غاصَ أعماقَ الفؤاد


وأرْسُمُ بسْمة ً حَيْرى لماذا

سَباني النُّورُ في زمَنِ التمادي ؟


عشقْتُ النرجِسَ المغروسَ فينا

وهِمْتُ بحُبِّ أرضِك يا بلادي


رشفْتُ رِضابَ هَمْسِكِ من هُبوب

نسيماتِ الصَّباحِ ِ على امْتداد


ضِفافُ النبع ِ أغوتْني طويلا

فصِرْتُ أخافُ بؤْسا في البِعادِ


وكم درب ٍ تُناغيهِ بعشق

شغافُ القلب ِ أو صارتْ تنادي


فأجثمُ حانيا ولها أغّني

وألثُمُ رملة ً أغنَتْ ودادي


فلو قالوا بلادُك من جحيم

لكنْتُ جعلتُها عُمْري وِسادي


فإني اليومَ قد أيقنْت حقا

بأن العشق في ذاك التهادي


لأقسمُ أنني ما دمْتُ حياً

فلن اسعى لغيرك ِ في مرادي


رأيتك موطني بهجير فسق
وكم ذلتْ فوارسُ في انقيادِ


فصرتُ إذا بغاةُ القوم ِ سادوا

داري بسمتي خوفَ انهدادي


واصرُخُ في الزمان بقول ِ صدق

لقد ساحَتْ أفانينُ الفساد


وأنواعُ البغاث ِبأرضِ عُرْب

تُنَسَّرُ فوقَ أعناق ِ العباد


عفونةُ قبحها في الحيِّ فاحَتْ

تخرّب كلًّ أطياب ِ البوادي


فلا خجلٌ يمانعُ بَوْحَ فِسْق

ولا عقلٌ يصوّب للسداد


وأشداقٌ ينزُّ بها صديد

تخورُ بعُهرِها صَوْبَ الأعادي


أثارَتْ حِقدَ من عشقوا ترابا

وأوفوا العهد سعيا للوداد


وأطيارٌ هنا راحَتْ تغني

قصيدَ الحبِّ عِشقا للبلاد


زنودُ شبابنا أضحَتْ سُيوفا

بوجهِ الفسْقِ تسعى للرَّشاد


فهل نغفو على جهْل وجوْر؟

فيخرس صوتنا في كل ناد


وجلادين في قصرِ البغايا

وذلّ نفوسهم للعين باد


وعبلة من سباياهم تنادي

أيا عبسيُّ هيّا للرشاد


فلن يرضوك بينهم سُيَيْدا

ستبقى عندَهم عبد العباد


فهاهم يا عُنَيترُ في ضلال

لا تترك عيوني في السهاد


دع الأهواءَ تأخذهم لغي

ولا تجعلْ دروبك في الرّماد


وخلِّ السيفَ يرقصُ في صدور

كفاها قيحُها والبومُ شاد


فيا شداد هل رمقتْ عيون

بغيّ َالقوم مرتشفَ المداد؟


وترسمُ في الدُّنا فيضا لحب

فتغرسُ وردَها في كل واد


وكنتَ مساوما لابن ٍ عزيز

على مهرٍ يقاومُ في عناد


فلا الأوطانُ ترضى من فعال

بما اقترفت لعهرهمُ الأيادي


حناجرُ أمتي صرختْ تنادي

بما اقترفت لعهرهمُ الأيادي


سأرسمُ في سما وطني نجوما

فهل أرجو صهيلا من جيادي؟

مصطفى السنجاري
01-11-2013, 12:12 PM
صور جميلة باذخة بالشعر أيها الكبير

رمزت عليا

عدستك صافية ورائقة

يواكبها حرف مطواع وأبجدية مفعمة بالعذوبة

رغم المرارة التي تملأ السطور

تلك التي يفرضها واقعنا المؤلم المرير

أسعدني أن أكون مرتشف هذه القهوة السادة

تحت خيمة ابداعك

أيها الكريم

تحياتي لك ومحبتي

رمزت ابراهيم عليا
01-12-2013, 08:56 AM
أخي السنجاري الغالي
يخصب حرفي بمرورك
وتمر سحائب حرفك فتجعله مزهوا بك يعاتبني ويعاندني وفي مرات أخرى
يحاربني
فلا تكن متآمرا مع حرفي علي

دمت

رمزت

مؤيد عبدالله الشايب
01-12-2013, 09:48 PM
للوطن في مشاعرنا و شعرنا مكانة و قيمة كبيرة
و إذا أردنا أن نكتب له قصيدة نرى الصور و الذكريات
و قد انهالت بزخم و قوة
و إذا كان هذا الوطن يمر بمحنة
فسنرى آهاتنا و دموعنا تتمشى بين الحروف
لتنكأ جراح الماضي و الحاضر
أوطاننا التي أصبح حبها لعنة أبدية لا تفارقنا
و لا تجعلنا نحس بطعم للحياة
سلمت شاعرنا الكبير
على قصيدة هزت أجهزة الوجدان

رمزت ابراهيم عليا
01-14-2013, 07:22 AM
اخي مؤيد
تحية الحب والتقدير
وهو وجعنا في وطن يتوجع
يا شاعري عندما يلح علينا الوطن يبرز الوجع فينا
ويكون الحرف منسابا
دمت

رمزت

حسام السبع
01-16-2013, 08:21 AM
تؤرقني اللواعجُ في سهادي

فرُحْتُ مُناجيا عَبَقَ الوِهاد


تتوهُ النظرة العَجْلى هياما

بتُرْبٍ غاصَ أعماقَ الفؤاد


وأرْسُمُ بسْمة ً حَيْرى لماذا

سَباني النُّورُ في زمَنِ التمادي ؟


عشقْتُ النرجِسَ المغروسَ فينا

وهِمْتُ بحُبِّ أرضِك يا بلادي


رشفْتُ رِضابَ هَمْسِكِ من هُبوب

نسيماتِ الصَّباحِ ِ على امْتداد


ضِفافُ النبع ِ أغوتْني طويلا

فصِرْتُ أخافُ بؤْسا في البِعادِ


وكم درب ٍ تُناغيهِ بعشق

شغافُ القلب ِ أو صارتْ تنادي


فأجثمُ حانيا ولها أغّني

وألثُمُ رملة ً أغنَتْ ودادي


فلو قالوا بلادُك من جحيم

لكنْتُ جعلتُها عُمْري وِسادي


فإني اليومَ قد أيقنْت حقا

بأن العشق في ذاك التهادي


لأقسمُ أنني ما دمْتُ حياً

فلن اسعى لغيرك ِ في مرادي


رأيتك موطني بهجير فسق
وكم ذلتْ فوارسُ في انقيادِ


فصرتُ إذا بغاةُ القوم ِ سادوا

داري بسمتي خوفَ انهدادي


واصرُخُ في الزمان بقول ِ صدق

لقد ساحَتْ أفانينُ الفساد


وأنواعُ البغاث ِبأرضِ عُرْب

تُنَسَّرُ فوقَ أعناق ِ العباد


عفونةُ قبحها في الحيِّ فاحَتْ

تخرّب كلًّ أطياب ِ البوادي


فلا خجلٌ يمانعُ بَوْحَ فِسْق

ولا عقلٌ يصوّب للسداد


وأشداقٌ ينزُّ بها صديد

تخورُ بعُهرِها صَوْبَ الأعادي


أثارَتْ حِقدَ من عشقوا ترابا

وأوفوا العهد سعيا للوداد


وأطيارٌ هنا راحَتْ تغني

قصيدَ الحبِّ عِشقا للبلاد


زنودُ شبابنا أضحَتْ سُيوفا

بوجهِ الفسْقِ تسعى للرَّشاد


فهل نغفو على جهْل وجوْر؟

فيخرس صوتنا في كل ناد


وجلادين في قصرِ البغايا

وذلّ نفوسهم للعين باد


وعبلة من سباياهم تنادي

أيا عبسيُّ هيّا للرشاد


فلن يرضوك بينهم سُيَيْدا

ستبقى عندَهم عبد العباد


فهاهم يا عُنَيترُ في ضلال

لا تترك عيوني في السهاد


دع الأهواءَ تأخذهم لغي

ولا تجعلْ دروبك في الرّماد


وخلِّ السيفَ يرقصُ في صدور

كفاها قيحُها والبومُ شاد


فيا شداد هل رمقتْ عيون

بغيّ َالقوم مرتشفَ المداد؟


وترسمُ في الدُّنا فيضا لحب

فتغرسُ وردَها في كل واد


وكنتَ مساوما لابن ٍ عزيز

على مهرٍ يقاومُ في عناد


فلا الأوطانُ ترضى من فعال

بما اقترفت لعهرهمُ الأيادي


حناجرُ أمتي صرختْ تنادي

بما اقترفت لعهرهمُ الأيادي


سأرسمُ في سما وطني نجوما

فهل أرجو صهيلا من جيادي؟



موال وفاء

الأمير صلاح سالم
01-16-2013, 08:50 PM
الله الله الله

أبحرت بنا في بحار الجمال وكنت بحارا ماهرا

بوركت أستاذي الكريم على هذا الجمال

تحياتي وتقديري

رمزت ابراهيم عليا
01-17-2013, 05:10 AM
أخي حسام
تحية مودة وتقدير لحرفك

دمت

رمزت

رمزت ابراهيم عليا
01-17-2013, 05:12 AM
الله الله الله

أبحرت بنا في بحار الجمال وكنت بحارا ماهرا

بوركت أستاذي الكريم على هذا الجمال

تحياتي وتقديري

أخي أيها الأمير
وهل أجمل من أمير يمر على حرفي فيخصب
من غيثه؟
دمت وسلمت يا أخا الشعر

رمزت

محمد ذيب سليمان
01-18-2013, 09:11 PM
شكرا بحجم الكون عبلى هذا الحرف الرائع
وعلى محموله الكبير من المعاني التي تعانق الأرض والإنسان
جميل النسج قوي العبارة موغل في الوطن يحمل هما
دمت مشرقا

رمزت ابراهيم عليا
01-19-2013, 05:19 AM
شكرا بحجم الكون عبلى هذا الحرف الرائع
وعلى محموله الكبير من المعاني التي تعانق الأرض والإنسان
جميل النسج قوي العبارة موغل في الوطن يحمل هما
دمت مشرقا

الغالي محمد ذيب
مر من هنا فأينع حرفي
وأورق غصني
همس لي فأسعدني
فتحية صبح معطرة بأريج وطن
دمت

رمزت