عبدالقادر دياب / أبو جواد رمزت إبراهيم عليا عبدالسلام زريق جواد دياب حسام السبع محمد ذيب سليمان عطاء العبادي عوض قنديل فرج عمر الأزرق عواد الشقاقي رياض حلايقه مهند الياس مصطفى كبير ناظم الصرخي أحمد الشيخ سامح لطف الله عمر مصلح سميحة شفرور نبيل عودة عبدالناصر الطاووس جودت الأنصاري طلال منصور جمال الأغواني خنساء يحيى مالك ديكو مصطفى جميلي لطفي ذنون جابر الشوربجي أنور المصري ناصر دعسان سلوى فرح طه دخل الله عبدالرحمن بشير بشير

         :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 66 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الماضي الجميل (آخر رد :سمل السودانى)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 65 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 64 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 63 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 62 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: رقائق الهجرة :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 61 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 60 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 59 (آخر رد :عبد القادر الأسود)      


العودة   الملتقى الثقافي العربي > قِسْمُ الشِّعْرِ الْفَصِيحِ > قِرَاءةٌ فِي قَصِيدَةٍ
أهلا وسهلا بك إلى الملتقى الثقافي العربي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

إضافة رد
قديم 06-06-2012, 01:34 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر وناقد / أرض الكنانة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية د. نادر عبدالخالق

البيانات
التسجيل: 12 - 3 - 2012
العضوية: 1348
المشاركات: 10
المواضيع: 5
الردود: 5
بمعدل : 0.00 يوميا


الإتصالات
الحالة:
د. نادر عبدالخالق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : قِرَاءةٌ فِي قَصِيدَةٍ
افتراضي كائنات النار والمطر ديوان الدكتور حمدى شتا قراءة فى الإيقاع والصورة الشعرية د. نادرعبدالخالق

انا : د. نادر عبدالخالق


يقوم الأدب على دعامتين أساسيتين هما الفكر والعاطفة، والفكرة هى أولى مراحل التجربة التى تتولد منها الصورة وتشكيلاتها المختلفة، وتكون الصورة هى إحدى التكوينات التخييلية التمثيلية التى تترجم الفكرة، وتعكس الدلالة الذهنية للأديب وتكون علامة من علامات العلاقة النفسية التى تدل على خصوصيته الإبداعية، التى تتحول مباشرة إلى مجموعة من المعادلات الموضوعية ذات السمة النفسية، والقيم الروحية الموضوعية والفنية .
وهى مراحل من النمو والفكر الذى يسير فى طريق التعددية النفسية للواقع والأديب والنص، هذه التعددية منها يتشكل الفضاء الكلى للتجربة، ليقدم سياجا من التأويل والإدراك للعلاقة التى تربط بين مثلث النص الأدبى ( الواقع والفكرة وعناصر التكوين) هذا الترابط أساسه النفس وعلاقاتها وأحوالها ومنطقها الذى يدل على انتماء النص وعلاقاته التكوينية، والذى يحتوى الشاعر فى تعبيراته وانطلاقاته التى تدل على ملامحه الاجتماعية والنفسية والبيئية، وهذا يؤكد على أن الصورة والفكرة متلازمان ومترابطان يؤدى كل منهما إلى الأخر وعلى ذلك فإن البيئة ومعطياتها الموضوعية هى التى تربط بين النص والشاعر والأديب عامة، وهى التى تمد الفكرة بالعناصر اللازمة التى تنتج الصورة وتعبر عن النفس وصراعاتها الداخلية والخارجية، ويمكن ملاحظة ذلك فى عدة صور وأنماط منها الإيقاع النغمى والصوتى فى وجوهه المختلفة ومنها الصورة الموضوعية ذاتها
وارتباط الأدب بالنفس نابع من صدق التعبير والشعور والوجدان، وكلما جادت النفس واشتد تأثرها بالواقع أصبح المعادل الموضوعى النفسى للنص سمة وحلقة اتصال، بين الشاعر وبين تجربته الإبداعية التى تشير إلى تكويناته وملامحه الخاصة .(1)
وقد تلى هذا التطور تطور فى بنية القصيدة الداخلية، خاصة التركيب الموسيقى والتصرفات الإيقاعية التى تتواءم ضمنيا مع بنية الصورة، وأصبح التعبيرالشعرى يتمتع برشاقة تناغمية تفوق النظرة إلى البحر والتفعيلة التى جاء على وزنها، وتبع ذلك أن الإيقاع الداخلى "الزحافات والعلل" قد لحقه تغيرات عدة، تبعها تصرفات نحوية اقتضتها ضرورة الحفاظ على الصورة ومركباتها منها صرف الممنوع، وحذف الهمزة أوإثباتها، تبعا للوصل والقطع، والعلاقات التى يقوم عليها الضمير النحوى والتقديرات المختلفة فى التراكيب الداخلية وغيرها من الأمور التى تعود مباشرة على عملية الانفعال بالموقف الذى يتكون منه التركيب التصويرى، كل هذه التصرفات الفنية الداخلية للنص الشعرى تحتاج إلى وقفات تأملية فى ضوء معطيات الصورة الأدبية، التى تأتى فى صيغتها الأخيرة، وقد مرت بمراحل من التكوين فى وجدان الشاعر تغير خلالها الوزن وتنوعت العلل والزحافات تبعا لمقتضى النظم الداخلى وخاصة إذا علمنا أن الصورة بأقسامها العديدة يمكن أن تتعين فى كلمة واحدة، وفى جملة وفى تركيب شعرى متعدد ومركب ). (2)
وفى ديوان الشاعر الطبيب حمدى شتا " كائنات النار والمطر" تتعين ملامح التجربة الشعرية من شيئين الأول : الغنائية التى ينطلق منها الشاعر فى قصائده وفى استشرافه للنفس والذات بعيدا عن محاكاة الصور الخارجية التقليدية ويمثلها الإيقاع، الثانى : العاطفة التى تسيطر على بناء النص دون التخلى عن أهمية الفكرة ودورها فى عملية البناء وتبدو فى الصورة الشعرية والبيانية، والشاعر يسير فى ذلك على هدى شعراء أبولو وعلى طريقة الشعراء الابتداعيين الذين يهتمون باللفظ والمعنى ويقيمون علاقة وطيدة بين النفس وخارجها وبين استلهام القضايا والإشكاليات وطرحها من جديد فى ثوب وجدانى رقيق بعيدا عن الشكوى والألام، مما يدل على سمو العاطفة ورقة الإحساس وموسيقية الكلمة .
والمتأمل يجد أن الديوان يزيد قليلا عن المائة صفحة من الحجم المتوسط ويضم أربع عشرة قصيدة، كلها تعبر عن مراحل هذه التجربة وتشير إلى سمات الذات الشاعرة عند الدكتور حمدى شتا واهتمامه بالتجويد اللفظى واللغوى والتعبيرى، والعزف على نغم موسيقى متقن يتقابل فيه مع جهود مدرسة المهجر ومع شعراء العاطفة والحس الرومانسى والوجدانى فى القرن الماضى مثل أحمد زكى أبوشادى وإبراهيم ناجى وعلى محمود طه وحسن كامل الصيرفى ونجيب الكيلانى وغيرهم من رواد هذا اللون الشعرى الذى انتشر فى نهاية الثلث الأول من القرن الماضى وظل ممتدا فى تجارب الشعراء إلا أنه تراجع قليلا فى وقتنا الحاضر، وهذه السمة التعبيرية التى تقوم على ازدواجية الإيقاع والتصوير تحتاج إلى دقة كبيرة فى النظم حتى لايسبق أحدهما الأخر وحتى تبدو معالم التجربة هى المنتجة للدلالة والتعبير فى النص الشعرى .
ويشير عنوان الديوان " كائنات النار والمطر" إلى عدة دلالات أولا : أنه ورد فى صياغة الجملة الاسمية التى تشير إلى ثبات المعنى، ووقوفه عند ملمح تعبيرى خاص يريد الشاعر أن يستوقفنا فيه من خلال القصائد وما احتوته من موضوعات وقضايا وجدانية ونفسية عميقة، ثانيا: المقابلة بين المعنى الذى يتعين فى كل كلمة والذى يؤكد عملية البناء النفسى التى يريد الشاعر أن يضع القارىء فيها مباشرة، والتى تشير إلى حالة الضعف فى ظاهرها من حيث تأثير التضاد والتقابل النفسى بين رمزية هذه العلاقات ودلالتها فى الصورة الكلية، وإلى قوة التأثير العاطفى والوجدانى فى انطلاقها وفى حاجتها ورغبتها فى التعبير عند من يحمل صفات النار والمطر، وهى لا تبعد عن الإشارة إلى عملية الإيحاء والإلهام وكيفية تكوين المعنى فى النفس الداخلية قبل ترجمته إلى واقع ملموس ويمكن تأمل المعنى فى العنوان على هذا النحو :
كائنات -> كلمة جاءت فى صيغة الجمع اجتمعت فيها أنواع عديدة تعكس صورا مختلفة للتعبير والتأويل والتشخيص وترمز إلى جدلية الواقع الشعرى فى النفس ومعاناة التعبير، وهى فى نفسها صورة مركبة من مجموعة علاقات حسية تجمع بين النفسى والوجدانى والمادى، ولم تبعد الدلالات فى بقية العنوان عن ذلك حيث جاءت كلمتى :
( النار –> الانتهاء) = (والمطر-> الحياة)
ضدان يصوران الصراع الوجدانى فى الذات ويعكسان رحلة الموت وحياة الشعور وانبعاثهما من جديد فى قالب شعرى رقيق، والرمز هنا دلالة واضحة على عملية الشجن والعاطفة الوجدانية وغنائية الموقف، معتمدا على الفكرة الرمزية والرؤية الفلسفية النفسية التى تشكلت منها الصورة، وقد أطلق الشاعر هذه الصورة على أولى قصائد الديوان، والشاعر يريد أن نتلمس مظاهر هذه الدورة الإبداعية فترك لنا مساحة من التأمل والتأويل يمكن الوقوف عندها من خلال الملمح اللغوى التركيبى الذى يجعل من هذا العنوان خبرا لمبتدأ محذوف لم يصرح به ويمكن رصده وتعيينه فى الإشارة المعرفية " هذه " التى ينحصر فيها المعادل النفسى الموضوعى كحالة معرفية تجعل من التنكير والعموم مرحلة تالية لما قبلها من انفعال وشعور نفسى وجدانى متعلق بحالة التوحد الإبداعى عند الشاعر .
وفى العناوين الداخلية للقصائد لجأ الشاعر إلى هذا التصرف فجاءت هذه العناوين تحمل نفس الخصائص والسمات فغلب عليها الثبات من خلال الصياغة الاسمية فى التكوين من ذلك : هى الأشواق / النار والمطر / فى باريس/ رياح العشق / الشوق العائد/ ويبقى سؤال / قصيدة مهاجرة / فى محراب الروح ..، والإفراد والتنكير فى بقية العناوين مثل: سهد/ عبق /طفولة / سأغنى/ لك أغنى/ وهج .. والمقابلة بين دلالة الثبات والإفراد فى هذه التراكيب تؤكد أن الصورة لدى الشاعر نفسية تقوم على بعث الذات واستنطاق الحس والشعور ومن ثم ترجمتها شعرا غنائيا رقيقا، يتفق كثيرا مع تجربة الشاعر وتعانقها مع الرغبة فى التعبير والغناء .
ويمكن توضيح الحالة الغنائية فى هذه العناوين من خلال تأمل مدلول الصورة ذاتها وتأثير البعد الوجدانى من وجود النزعة الروحية التى يثيرها الشجن فى هذه الكلمات مثل " العشق – الشوق – المطر – النار – سهد - أغنى – وهج .." وهى دلالات وعلاقات تصويرية تعتمد على وصف النزعة النفسية لدى الشاعر وتقديم الرؤية الروحية التى تمهد للحالة الغنائية والإيقاعية التى يريد أن ينطلق من خلالها، كل هذا لايخلو من عاطفة صادقة ونفس مفعمة بالحب والخير ولايخلو كذلك من فكرة يمكن ترديدها كنغم صوتى جميل يقف على ملامح الشاعر الخاصة والتى أذاعها ومهر بها الغلاف قائلا وهى من نص " قصيدة مهاجرة " :
محارب من الغيوم جاء / حاملا قصيدة جديدة الدماء
وبعض أغنيات / محارب يجول فى ربوع ذاته
وفى يديه صفحة غريبة الرواء
وأمنيات طفلة هى : الحياة
والصفاء والنقاء والبهاء
هذه الملامح تتعلق بالشدو والغناء والإيقاع وحب النغم والشغف بالقصيد فى صور موضوعية تتعلق بالبراءة والطفولة والحياة الصافية الخالية ذات النقاء والبهاء، وأعتقد أن ملامح التجربة فى الديوان لاتبعد عن ذلك ولاتخلو من تأثير الوجدان والغناء والشجن على نفس الشاعر كنزعة عامة وعاطفة خاصة تعد من نوافذ التجربة لديه ومنها يمكن توضيح أبعاد النص وخصوصيته التى يتميز بها شاعرنا الدكتور حمدى شتا، ويأتى الإهداء كعتبة نصية ثانية مثبتة فى الديوان ليؤكد المنحى النفسى الإنسانى العاطفى الذى يعكس الاتحاد فى الروح والعاطفة والوفاء لدى الشاعر ويقدم الوجه الدلالى فى التجربة بوصفها استلهاما للذات والروح والنفس يقول حمدى شتا :
إلى جامعتى المعرفية الأولى .. الشجرة الوارفة فى الهجير الذى كم ترمضت فيه ظلالى إلى أمى .. وإلى أخى المهندس فرج .. أول من فتح لى أفاق التذوق للآداب والفنون..
والإهداء يفتح أمام القارىء نافذة من التأويل الحقيقى للنصوص والدلالة الشعرية التى تكمن خلفها التجربة عامة حيث تشير إلى صفات الشاعر وخصاله الكريمة المتعلقة بالوفاء والبر والعرفان والاعتراف بالفضل وتلك خصائص اجتمعت فى القصائد وتشكلت منها الفكرة الرئيسية فى النص فى نظرته للكون والطبيعة وفى استلهامه لوطنه ونفسه الداخلية وهى سمات عامة فى النصوص وفى عموم التجربة يقول الشاعر:
أجل أنتم / ويا أنتم
رجائى /وصهبانى ودنى
وانتشائى/ ومنذ عرفتكم
والشوق كأس / يعاقرها وفائى
واحتفائى
فالرجاء والأمل فى الوصال والود والفرحة والانتشاء والشوق والاحتفاء والدلالة العامة التى تغلف الخطاب، تؤكد حقيقة الصفات والمعالم الوجدانية فى ضمير الشاعر وهى تمثل نقطة الالتقاء فى النص وتقود إلى اللمحة الوجدانية التى ما سرعان أن تتحول إلى لوحة غنائية مكتملة النغم والإيقاع من خلال عملية البناء الموسيقية، التى اعتمد عليها الشاعر فى نظمه وسعيه الواضح للتجديد والتطوير.
ومع أن النزعة الغنائية الإيقاعية والعاطفية والتصويرية هى التى تسيطر على قصائد الديوان فإن معالم التعبير وقوة التجسيد تفتح أمام القارىء مشاركة وجدانية يقف من خلالها على سمات الشخصية والذات الشاعرة التى ترسل فى النص عدة رسائل تتعلق بالقدرة على التجويد النغمى والصوتى الإيقاعى مقرونة ببعض الصور الموضوعية الإنسانية التى تقدم الوجه الأخر للشاعر وتصف المعاناة التى يترجمها ويحيلها صوتا نديا رقراقا يقول الشاعر فى قصيدته " النار المطر" التى تعبر عن ملامح التصوير فى الديوان عامة :
من أين أبدأ / والأشواق تستعر
وأنت / فى مقلتى النار والمطر
يكاد يعصف بى صمتى
ويزرعنى/ فى مهمه
عز فيه الماء والشجر
ماذا أقول لعينيك
اللتين هما/ فيض من السحر
أضنانى به القدر/ ماذا أقول ؟
أأمضى للضياع جوى
بعد اللقاء ويطوى لهفتى الضجر
فى هذا النص التصويرى الذى يجسد الحيرة واللهفة والشوق فى دلالة متقابلة تجمع بين النار والمطر يقدم الشاعر صورة من نفسه التى اعتصرها الشوق إلى لقاء الأحبة واعتمد على الترديد الصوتى والإيقاع النغمى الداخلى والخارجى متمثلا فى أمرين الأول : وصف حقيقته الوجدانية التى تعكس الصورة العاطفية الغنائية، الثانى : التصرف الموسيقى فى طريقة العرض والتنغيم المقفى والحرص على تحقيق الإيقاع فى صورته المتوافقة مع التعبير التصويرى الشعرى حيث لجأ إلى كتابة البيت الشعرى على طريقة الشعر الحر وأصله هكذا :
من أين أبدأ والأشواق تستعر .. وأنت فى مقلتى النار والمطر
وجمع فيه بين البسيط والمتدارك (مستفعلن فاعلن مستفعلن فعل) و( القافية الراء) وهو من قبيل التجديد الموسيقى وكان القدماء يرفضون ذلك ولايعدونه من الشعر والمحدثين يقبلونه ويعتبرونه تجديدا وما يهمنا فى هذا المقام هو التصرف الذى واكب كثيرا من مكونات التعبير لدى الشاعر وموهبته الكبيرة فى الموسيقى والتنويع بين البحور والتفعيلات والأجزاء النغمية، وبناء الإيقاع الداخلى فى النص، وهو بذلك يريد أن يقدم لنا النص من وجوه فنية متنوعة عن طريق اللحن الإيقاعى والموسيقى كلوحة غنائية، وهذه الطريقة فضلا عن أنها سمة موسيقية فى معظم قصائد الديوان فقد ساعدت فى تقديم الوجه المتصارع فى وجدان الشاعر، وأضفت على جو النص والتجربة بعدا دراميا ووصفا دقيقا قدم الصورة النفسية الداخلية، التى تتفق وطبيعة التجربة بداية من العنوان ومرورا بمراحل النص التصويرية المختلفة، وكان التجسيد والتشخيص من معالم البناء الأسلوبى وملامح بيانية واستعارية ووسيلة أدت إلى تقديم هذا البناء النفسى الغنائى، كذلك لجأ الشاعر إلى استعمال الجمل والأساليب الخاصة بترجمة هذه الأحاسيس من ذلك " الأشواق تستعر / فى مقلتى النار والمطر/ يعصف بى صمتى/ ويزرعنى / فى مهمه /عز فيه الماء والشجر.. وتلك الأساليب لاتقف عند دلالة نوعية متحدة حيث شملت الإنشاء والخبر وعكست الثبات والانفعال بالحدث واالفعل، مما يؤكد على جدلية الفكر والصراع وعلى معاناة الشاعر وعدم رضوخه لحالة وجدانية ثابتة، وجاءت الاستعارة فيها على غير حقيقتها مما جعل الرمز يتسع فى مداه وفى وظيفته التى انتقلت من التصوير المعنوى إلى الحسى فى رؤية متعدية إلى حقيقة الوجه الباطن للشاعر وتجربته وانفعاله الغنائى والوجدانى وشغفه بالصوت المنغم والجملة الموسيقية.
وفى قصائده " لو كنت معى فى باريس" ورياح العشق " وسهد " وعبق" والشوق العائد" يمتزج الواقع بالذات وتبدو معالم التعبير من خلال أحاديث الغربة والشوق للوطن والمحبوب الرمز الحقيقى المباشر، ويمتزج الإيقاع النغمى والتصويرى، ولم يبعد الشاعر فيها عن النزعة الموسيقية والاعتماد على البحور ذات النغمة الصافية والموسيقى الهادئة التى تضفى على النص وصورته بعدا نغميا صوتيا وتجعل من إيقاع الكلمات صورا نغمية تقيم العلاقة على جدلية الترديد والمشاركة الوجدانية يقول الشاعر فى قصيدته " لو كنت معى فى باريس" :
لو كنت معى فى باريس/ما انشطر القلب
على سندان الوحشة/أتراحا/أتراحا
ولظل الكون بعينى/كما كان ونحن معا
أفراحا/أفراحا
ولسرنا فى كل مباهجها/قلبين/يحيلان الليل
صباحا/وصباحا
ويعيشان البهجة/عصفورين اتخذا الحب
رفيقا وجليس
ملامح الاغتراب هنا تقوم على الأمنيات العذبة والحب والوجدان والرغبة فى مشاركة الحبيب المتعة فى باريس واكتشاف الجمال، والصورة الشعرية تقوم على الحرمان والبعد والهجر وسيطرة الوحشة، وقد غلبت النزعة الموسيقية ( المتدارك) (فاعلن- فاعل- فعل) على عناصر التكوين والتعبير الأخرى، مما أدى إلى اقتراب الدلالة من الحسى المادى المباشر، وتوحدت الصورة فى النغم، ولجأ الشاعر فى العنوان وفى مستهل النص إلى استعمال حرف التمنى والامتناع " لـو" ويكون لامتناع الثانى من أجل الأول، مما يجعل الأمنية حقيقية والصدق فيها يقوم على واقعية الصورة فى باريس والرمز فى المتخيل النفسى الذى يستقر فى وجدان الشاعر، وفى قصيدته " سهد " تبدو الدلالة من خلال الاعتماد على أساليب الإنشاء كعلاقة ثابتة لاتتعدى أصل المعنى إلى وصف الشعور ومنه إلى ذات الشاعر يقول :
ياحياتى / ومماتى
ياضلالى / وهداى/ ياهواى
ياسنا قلبى/ وياكل مناى/ أنا والنجم رفيقان
فقولى كيف تغفو مقلتاى؟/ إنه السهد بحار من لهيب
يتلظى فى دماى/ وتهاويل مفازات
بها تاهت خطاى/ أيها الليل الذى
أذكى جواى/ كيف ذاك النوم
يعنو لسواى؟؟
والمتأمل يجد أن أسلوب النداء والاستثثار بالأداة " يا " التى تكون للقريب والبعيد من ملامح التشكيل فى الصورة ومن معالم الإيقاع والبناء التصويرى، ولم يكن المنادى فى حالته الحقيقية وإنما جاء ليقدم لنا وصفا للمحبوبة الرمز من خلال نداءات الشاعر وتكرارها فهى الحياة والممات وهى الهدى والضلال والنور والهوى وهى المنى.. هذا التكثيف والترديد يعكس حالة الأرق والمعاناة التى يحياها الشاعر فى ظل هذا السهد، ويمكن اعتبار الصورة الموضوعية هنا هى الصفة النفسية التى تجسدت فى حالة القلق والأرق فى مثل هذه الأحوال، وفى قصيدته " عبق " تتناغم الدلالات الموسيقية والتصويرية لتقدم الوصف الحسى للتجربة وتعكس المباشرة فى التصريح معتمدا على إيقاع نغمى يتردد داخل النص يقول حمدى شتا :
أحب فيك /جمالا / زانه الخفر/وأعشق السحر/ فى عينيك/ ياقمر
إن تشبهى الزهر/ فى لطف وفى عبق/ فإن فيك صفات دونها الزهر
بل إنك الشمس/ لايرقى لها أحد/ لكن أنوارها/ فى الكون/ تنتشر
ومنذ أول يوم/ والفؤاد غدا/ بك المتيم/ والإحساس والنظر
مالى إليك سبيل/ يامعذبتى/ إلا الأمانى / والأشعار/ والسهر
هذا الذى من شجونى/ للعيان بدا/ أضعافه / أضعافه/ فى القلب يستتر
للحسن/ ماشاء/ من عجب ومن عجب/ لكننى كيف أسلو/ والهوى قدر..؟!
ويبدو الاعتماد على الصورة الحسية فى هذا النص وهو ملمح تعبيرى أدى إلى خلق حالة وصفية سردية تقدم الدوافع التى تساندها موسيقى بحر " البسيط " الصافية ذات الإيقاع النغمى المدرك والجرس المتوافق مع حالة التعبير التى يسعى لها الشاعر، وقد لجأ الشاعر إلى طريقة الشعر الحر محاولا الاحتفاظ بخصوصية العمود الشعرى التقليدى، رغبة منه فى الترديد والتأكيد على هذه الحالة النفسية التصويرية التى يقدم فيها نوازعه الخاصة والعامة، وكما أشرت هو كلف يقتضيه البعد التأثيرى الموسيقى لدى الشاعر وعشقه الخاص للنغم والإيقاع والترديد، وساعد على ذلك حيوية اللفظ وقوة بيانه وتأثيره، واعتماده على الاستعارة الاسمية والرمز وأساليب الإنشاء والقسم والجواب من ذلك قوله: زانه الخفر/ وأعشق السحر/ إن تشبهى الزهر/ فى لطف وفى عبق/ فإن فيك صفات دونها الزهر/ إنك الشمس/ كيف أسلو/ والهوى قدر..؟! وهنا تتقابل الاستعارة مع الوصف مع الرمز فى عدة علاقات تأكيدية تصف حالة الشاعر وولعه بالعاطفة والشجن وعشقه للنغم والصوت وإعلانه الحب وكلفه بالجمال .

وفى بقية قصائد الديوان " الشوق العائد – طفولة – ويبقى سؤال – قصيدة مهاجرة – سأغنى – لك أغنى – وهج – فى محراب الروح " يسير الشاعر على هذه الطريقة التى تجمع بين التوافق النغمى الصوتى وبين النزعة الشعورية الوجدانية والعاطفة الجياشة، وقد تناول موضوعات الغربة والوطن والنفس الإنسانية فى حلمها وفى سكونها وحركتها وفى حالات التعبير والإنشاد، والملاحظ أن الشاعر قد اعتمد على جدلية الرمز وقوة الاستعارة فى فتح النص على آفاق عديدة من التأويل النفسى والوجدانى مستفيدا من عملية الترديد والشحن المعنوى للجملة والكلمة والموسيقى الداخلية والخارجية يقول الشاعر فى قصيدته " الشوق العائد " : آب الغريب الدار / للأطان/ من بعد طول الناى/ والحرمان
قدعاد مشتاقا/ لأرض بلاده/ ولأوجه الأصحاب/ والخلان
قد عاد يعزف/ فوق أوتار الهوى/ أشواقه/ فى لهفة وحنان
لى فى هواك/ قصائد وأغان/ يامصر/ ياوطنى وكل كيانى
ويقول فى قصيدته " ويبقى سؤال " : وتلك الجباه تصوغ سؤالا
يهز الوجود/صداه/وتأتى الإجابة
فى كل حال " محال .. محال "
ونقذف فى كل صوب حجر
وتمنحنى هجعة الإنتباه
ويقول فى " قصيدة مهاجرة " : فى المساء / أغنيات عاشق / يسامر النجوم
كل ليلة / ويصحب القمر/ يعود كل راقص كما أتى
وكل راقصة / تضيق فى ثيابها/ مساحة الجنون
تجف فى غصونها/ رمانة الظنون/ وصوت ألف الفارس
يجىء من غياهب الزمان / محاصرا/ مدامعا حزينة
تلف بالأسى / جوانح المدينة / فيبحر الخيال / نحو شاطىء وملعب
ومسجد ومصنع / ومسرح ومكتب / وصورة قديمة
لشاعر يمارس الغناء / رغم أهة البكاء / وكالرياح جاء
كالرياح جاء / فزلزلت زلزالها/ معاقل الجمود
وأطلقت أفراحها / عرائس الوجود
فى هذه النماذج الثلاثة نجد صورا تفسيرية لملامح االوجدان والنزعة الموسيقية لدى الشاعر فاللوحة الأولى يتناول فيها الغربة والشوق إلى الوطن المحبوب الذى يعد الأمل لديه، والوطن عنده هو الخل والصديق واللحن المغنى والصوت العذب الجميل، وفى الصورة الثانية يتجلى الوجدان من وجه فلسفى يصارع الغناء ويعكس المعاناة التى يلقاها عند مقارعة القصيد والعزف واللحن وهنا تبدو المعالم الحقيقية للشخصية المبدعة التى تحكى قصة الغناء وتتأمل رحلة الإبداع، وفى الصورة الثالثة يحكى قصته مع الليل والشعر والغناء والطرب واستلهامه الماضى والحاضر وانطلاقه نحو أفاق بعيدة من التأمل والبحث عن عالم جديد أخر يجد فيه صدى الألام والإبداع، والملاحظ أن المقابلة بين هذه الصور تفرز لنا وجوها متعددة من التعبير فالمعاناة وجه والتأمل وجه والفرحة وجه وهى كلها تعكس رحلة التعبير والغناء لدى الشاعر وتصور متعته ولهفته فى البحث عن الأمان من هنا يمكن اعتبار ديوان " كائنات النار والمطر" رحلة غنائية وجدانية إيقاعية داخل ضمير الشاعر قدم لنا فيه وجها من وجوه التعبير والإبداع فى دلالات موسيقية وغنائية فى قالب تصويرى موضوعى لايقف عند حدود الترميز أو العزف على الوتر الموضوعى الفكرى فقط وإنما جعل من الغناء واللحن صورة كلية وفضاء عاما يشمل التجربة بكل تداعياتها، بالإضافة إلى الموسيقى الداخلية التى عكست نغما تواتريا خاصا تعين فى صور وأساليب الجناس والسجع والاعتماد على الرمز والتصوير النفسى والوجدانى، وقد فسر ذلك كثيرا من سمات الشخصية والتعبير لدى الشاعر، تحياتى لشاعرنا المُجيد الدكتورحمدى شتا وأتمنى له كل التوفيق .
الدكتور نادرعبدالخالق
الأربعاء 14/3/2012
الهوامش :
1 - الأدب وقضايا النفس الإنسانية بين النظرية والتطبيق د. نادرعبدالخالق 75 أبحاث مؤتمر ديرب نجم الدورة العاشرة 2010م.
2- الصورة الموضوعية د. نادرعبدالخالق ص5 .

 












من مواضيع العضو في الملتقى

0 سيكولوجية التعبير وأنماط الواقع فى تراتيل وحكاوى قصيرة للغاية
0 الحداثة الشعرية فى ديوان الغيمة للشاعرالعربى التونسى محمد شكرى ميعادى الدكتور نادرعبدالخالق
0 أحلام عاجزة للقاص فرج مجاهد بين سرد الذات واستلهام الواقع دراسة فى البناء الفنى الدكتور نادرعبدالخالق
0 كائنات النار والمطر ديوان الدكتور حمدى شتا قراءة فى الإيقاع والصورة الشعرية د. نادرعبدالخالق
0 سيكولوجية التعبير وأنماط الواقع فى تراتيل وحكاوى قصيرة للغاية للقاص الدكتور احمد الباسوسى دراسة نقدية بقلم الدكتور نادرعبدالخالق

عرض البوم صور د. نادر عبدالخالق   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2012, 03:04 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المؤسس
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية جواد دياب

البيانات
التسجيل: 18 - 9 - 2009
العضوية: 1
المشاركات: 6,444
المواضيع: 161
الردود: 6283
بمعدل : 1.96 يوميا


الإتصالات
الحالة:
جواد دياب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. نادر عبدالخالق المنتدى : قِرَاءةٌ فِي قَصِيدَةٍ
افتراضي



تسعدني متابعة أعمالك أيّها الأخ العزيز الناقد المتمكّن ،،
قراءة واعية ومتعمّقة لديوان د . حمدي شتا

غزير مودتي وتقديري لكما












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من مواضيع العضو في الملتقى

0 أمسية يوم الإثـنيـن
0 رمضان في مدينة حماة
0 سفير النوايا السيئة / محمد الحالمي
0 نقاشاتنا الآن !!
0 ديوان الشَّاعر بيان الصّفدي

عرض البوم صور جواد دياب   رد مع اقتباس
قديم 06-06-2012, 05:10 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر وناقد / أرض الكنانة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية د. نادر عبدالخالق

البيانات
التسجيل: 12 - 3 - 2012
العضوية: 1348
المشاركات: 10
المواضيع: 5
الردود: 5
بمعدل : 0.00 يوميا


الإتصالات
الحالة:
د. نادر عبدالخالق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. نادر عبدالخالق المنتدى : قِرَاءةٌ فِي قَصِيدَةٍ
افتراضي



شكرا لك أخى الكريم المبدع
جواد دياب
أسعدنى حضورك الراقى كثيرا
دمت بكل الود












من مواضيع العضو في الملتقى

0 كائنات النار والمطر ديوان الدكتور حمدى شتا قراءة فى الإيقاع والصورة الشعرية د. نادرعبدالخالق
0 أحلام عاجزة للقاص فرج مجاهد بين سرد الذات واستلهام الواقع دراسة فى البناء الفنى الدكتور نادرعبدالخالق
0 الحداثة الشعرية فى ديوان الغيمة للشاعرالعربى التونسى محمد شكرى ميعادى الدكتور نادرعبدالخالق
0 سيكولوجية التعبير وأنماط الواقع فى تراتيل وحكاوى قصيرة للغاية للقاص الدكتور احمد الباسوسى دراسة نقدية بقلم الدكتور نادرعبدالخالق
0 سيكولوجية التعبير وأنماط الواقع فى تراتيل وحكاوى قصيرة للغاية

عرض البوم صور د. نادر عبدالخالق   رد مع اقتباس
قديم 06-07-2012, 02:31 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أديب ومترجم / من أرض الكنانة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية حسن حجازى

البيانات
التسجيل: 4 - 8 - 2010
العضوية: 120
الدولة: مصر
العمر: 58
المشاركات: 707
المواضيع: 198
الردود: 509
بمعدل : 0.24 يوميا


الإتصالات
الحالة:
حسن حجازى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. نادر عبدالخالق المنتدى : قِرَاءةٌ فِي قَصِيدَةٍ
افتراضي



د/نادر سعدنا بتواجدكم هنا
د/ نادر
تواجد دائم
ومتابعات نقدية مستمرة
سعدنا بكم هنا وفي كل محفل

ولي عودة بعون الله هنا
حسن حجازي












توقيع :

حسن حجازي
مصر
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


للإطّلاع على كتابات الأستاذ حسن حجازي

من مواضيع العضو في الملتقى

0 ليسوا سواء ! حسن حجازي
0 (الربيع على ضفاف النيل ) نبيل مصيلحي /حسن حجازي
0 رؤية نقدية /حكايات نبيل مصيلحي / بقلم أحمد محمد عبده
0 وتبسمُ يارا .. شعر د/ غازي القصيبي /حسن حجازي
0 وقد نجح الخروف !! حسن حجازي

عرض البوم صور حسن حجازى   رد مع اقتباس
قديم 06-08-2012, 04:06 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر وناقد / أرض الكنانة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية د. نادر عبدالخالق

البيانات
التسجيل: 12 - 3 - 2012
العضوية: 1348
المشاركات: 10
المواضيع: 5
الردود: 5
بمعدل : 0.00 يوميا


الإتصالات
الحالة:
د. نادر عبدالخالق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. نادر عبدالخالق المنتدى : قِرَاءةٌ فِي قَصِيدَةٍ
افتراضي



صديقى الجميل
الشاعر والمترجم
الأستاذ حسن حجازى
السعادة هى وجودك الراقى
دمت بكل خير












من مواضيع العضو في الملتقى

0 كائنات النار والمطر ديوان الدكتور حمدى شتا قراءة فى الإيقاع والصورة الشعرية د. نادرعبدالخالق
0 سيكولوجية التعبير وأنماط الواقع فى تراتيل وحكاوى قصيرة للغاية
0 الحداثة الشعرية فى ديوان الغيمة للشاعرالعربى التونسى محمد شكرى ميعادى الدكتور نادرعبدالخالق
0 سيكولوجية التعبير وأنماط الواقع فى تراتيل وحكاوى قصيرة للغاية للقاص الدكتور احمد الباسوسى دراسة نقدية بقلم الدكتور نادرعبدالخالق
0 أحلام عاجزة للقاص فرج مجاهد بين سرد الذات واستلهام الواقع دراسة فى البناء الفنى الدكتور نادرعبدالخالق

عرض البوم صور د. نادر عبدالخالق   رد مع اقتباس
قديم 06-08-2012, 06:01 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر وأديب
الشام العتيقة
مدير عام الملتقى الثقافي العربي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالقادر دياب

البيانات
التسجيل: 24 - 9 - 2010
العضوية: 257
العمر: 55
المشاركات: 6,333
المواضيع: 199
الردود: 6134
بمعدل : 2.17 يوميا


الإتصالات
الحالة:
عبدالقادر دياب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. نادر عبدالخالق المنتدى : قِرَاءةٌ فِي قَصِيدَةٍ
افتراضي



الدكتور الناقد نادر عبدالخالق

وكأنّني عدت من رحلة في تهاويم النفس ، وتباريح الذات ، وثنايا الروح ، وحنايا الفؤاد
نعم خلقت بقلمك الموضوعيّ الغير متكلّف مساحة للقلب لكي يهنأ بشربة ماء سائغ فرات
قرأت تحليلاً اعتمد النظرة الموضوعيّة بدل الإنطباعيّة ، والنظرة التحليليّة بدل التقليديّة
وهذا النقد يُمارس عادة بين الأصدقاء ، فأنت بهذه الحالة تكون أقرب لتداعيات روح الشاعر أو المبدع فتكون أصدق قراءة وبالتالي تفسيراً وتحليلاً .
أمتعني التركيز على نقطة الدلالة بين الإيقاع النغمي للشاعر وبين الدلالة اللفظيّة من استعارة أو قياس أو تشبيه .

تثبت

أحييك وأشكرك أخي الحبيب .نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

للإطّلاع على كتابات الأستاذ عبدالقادر دياب

من مواضيع العضو في الملتقى

0 الليل بحر وصوت الريح حنّ له / ليلى شغالي
0 حادث غرق مركب اللاجئين السوريين قبالة السواحل الإيطالية
0 عَوْدَةُ اَلْذَيْل ..
0 إعادة هيكلة أقسام الملتقى
0 تقييم أداء وعمل أعضاء أدارة الملتقى والمشرفين

عرض البوم صور عبدالقادر دياب   رد مع اقتباس
قديم 07-18-2012, 07:35 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر وناقد / أرض الكنانة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية د. نادر عبدالخالق

البيانات
التسجيل: 12 - 3 - 2012
العضوية: 1348
المشاركات: 10
المواضيع: 5
الردود: 5
بمعدل : 0.00 يوميا


الإتصالات
الحالة:
د. نادر عبدالخالق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : د. نادر عبدالخالق المنتدى : قِرَاءةٌ فِي قَصِيدَةٍ
افتراضي



أخى الكريم الشاعر والأديب الناقد
عبدالقادر دياب
شكرا جزيلا لهذه الإطلالة النقدية التى أضفت على هذا الجهد المتواضع قيمة ومحبة ونبلا والحقيقة أن دراسة الإيقاع فى النظم لايجب أن تنفصل عن دلالات التعبير والتصوير حتى يمكن الوقوف على تجربة الشاعر واهميتها بصفته منتجا للمشاعر والأحاسيس التى قامت عليها .. خالص تقديرى .. مودتى












من مواضيع العضو في الملتقى

0 سيكولوجية التعبير وأنماط الواقع فى تراتيل وحكاوى قصيرة للغاية
0 الحداثة الشعرية فى ديوان الغيمة للشاعرالعربى التونسى محمد شكرى ميعادى الدكتور نادرعبدالخالق
0 سيكولوجية التعبير وأنماط الواقع فى تراتيل وحكاوى قصيرة للغاية للقاص الدكتور احمد الباسوسى دراسة نقدية بقلم الدكتور نادرعبدالخالق
0 كائنات النار والمطر ديوان الدكتور حمدى شتا قراءة فى الإيقاع والصورة الشعرية د. نادرعبدالخالق
0 أحلام عاجزة للقاص فرج مجاهد بين سرد الذات واستلهام الواقع دراسة فى البناء الفنى الدكتور نادرعبدالخالق

عرض البوم صور د. نادر عبدالخالق   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم قِرَاءةٌ فِي قَصِيدَةٍ
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


New Page 1


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الآرَاءُ وَالَمَوَاضِيعُ الْمَنْشُورَة عَلَى صَفَحَاتِ الْمُلْتَقَى لاَتُعَبِّرْ بِالضَرُورَةِ عَنْ رَأيِّ الْمُلْتَقَى