عبدالقادر دياب / أبو جواد رمزت إبراهيم عليا عبدالسلام زريق جواد دياب حسام السبع محمد ذيب سليمان عطاء العبادي عوض قنديل فرج عمر الأزرق عواد الشقاقي رياض حلايقه مهند الياس مصطفى كبير ناظم الصرخي أحمد الشيخ سامح لطف الله عمر مصلح سميحة شفرور نبيل عودة عبدالناصر الطاووس جودت الأنصاري طلال منصور جمال الأغواني خنساء يحيى مالك ديكو مصطفى جميلي لطفي ذنون جابر الشوربجي أنور المصري ناصر دعسان سلوى فرح طه دخل الله عبدالرحمن بشير بشير

         :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 66 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الماضي الجميل (آخر رد :سمل السودانى)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 65 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 64 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 63 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 62 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: رقائق الهجرة :: شعر :: صبري الصبري (آخر رد :صبري الصبري)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 61 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 60 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 59 (آخر رد :عبد القادر الأسود)      


العودة   الملتقى الثقافي العربي > قِسْمُ أَخْبَار الْمُـلْـتـَقَـى > أَصْدَاءُ الأُمْسِيَاتِ الشِّعْرِيَّة
أَصْدَاءُ الأُمْسِيَاتِ الشِّعْرِيَّة مَوْعِدٌ مَعَ الْقُلُوبِ لِتَكُونَ أَقْرَبَ وَأَنْقَى وَأَرْقَى
أهلا وسهلا بك إلى الملتقى الثقافي العربي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

إضافة رد
قديم 01-29-2014, 11:21 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعرة / الشام العتيقة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غادة قويدر

البيانات
التسجيل: 7 - 10 - 2012
العضوية: 2252
المشاركات: 144
المواضيع: 32
الردود: 112
بمعدل : 0.07 يوميا


الإتصالات
الحالة:
غادة قويدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : أَصْدَاءُ الأُمْسِيَاتِ الشِّعْرِيَّة
افتراضي أمسية شعرية مع الشاعر السوري عبد المجيد الفريج

انا : غادة قويدر



تقديم الأمسية الشعرية للشاعر السوري عبد المجيد الفريج

أخوتي المكرمين وأخواتي المكرمات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين
أهلا ومرحبا بكم معنا في أمسية شعرية نسلط فيها الضوء على شاعر من سورية لنتعرف عليه من خلال سيرته الذاتية كما وردتني من الشاعر ..
السيرة الذاتية عبد المجيد أحمد الفريج 1968 الرقة ضفاف الفرات السوري مهندس وشاعر فصيح ونبطي وفراتي وأبوذية وزهيري ودارمي ومولية يحب الجمال ويعشق الأنوثة يقرأ ويستقرئ عيون الناس يحب الحديث ومجالسة أصحاب الفكر لم تكن كتابة الشعر مبكرة جدا لديه فقد بدأت بالخامسة عشرة من عمره كخربشات على ضفاف الفرات بدأت بالشعر الفراتي والفصيح معا تأثرت كتاباته الفراتية كثيرا بالموروث الشعبي من الأغاني والمواويل الفراتية للبلدين العراق وسوريا مالت كتاباته من الغزل إلى السياسة بعد فترة اعتقال قصيرة رأى فيها العالم السياسي بشكل حقيقي من خلال المعاناة التي عاشها بتلك الفترة كتب بعض السياسيات الساخرة والجادة وحمل هموم الأمة والوطن بشعره وأبوذياته تجلت روحه الشاعرية أكثر ما تجلت ببداية الثورة السورية المباركة حيث كان ناشطا إغاثيا وداعما للثورة بشعره وجهده له لقاءات تلفزيونية عديدة حول الثورة وأوضاع سورية ناقش بها وألقى عدة قصائد صاحب أمسيات شعرية ومشاركات ببرنامج شاعر المليون وأمير الشعراء حيث اعتذر عن الأخيرة بعد نجاحه بها بسبب موقف النظام الحاكم بالإمارات من الثورة السورية متزوج من سورية له 4 أولاد 2 ذكور و2 إناث يكنى بأبي الحارث يعمل في الحياة المهنية بإدارة المشاريع للطرق والأبنية معا
سأمنح الآن شاعرنا الراقي فرصة القاء السلام والتحية علينا ومن ثم نبدأ أمسيتنا بتقديم الشاعر وإجراء الحوار معه شاكرين له حضوره الكريم ..
قد تُختصر الجمل في كلمات لتبيح للقارئ أن يستنتج أن من أحيى اقتدار الشعر في الشعر العربي هم قلة وألبسوه رداء الفصاحة كلمة ومعنى فتوهجت القصائد بعمق الصورة الشعرية التي تستحدث زمانية المكان وتأطير الصورة بإطار ليس بالكلاسيكية المطلقة وإنما كلاسيكية ارتكزت على مسوغات بيانية ترتكز على مؤثثات مرئية لنسج البنية العامة للقصيدة العربية بمؤشرات تحدثها انفعاليات شاعرية تروم روح الشاعر ليطل علينا ببيانِ الشعر الأنموذج في الشعر العربي ولا ننسى ذاك التلازم والترابط بين قضيتي المعاصرة والتراث واللتان استدرجهما شاعرنا العربي السوري عبد المجيد الفريج في النسيج العام لقصائده عامة والتي تلتزم قضايا الشعر العربي المعاصر بظواهره الفنية والمعنوية وما يعتمل في النفس الشاعرة من امكانية توصيل أثر ما من خلال القصيدة فمثل بقصائده تجسيدا حيا لضمير الأديب والمثقف السوري ابان الثورة السورية المجيدة ، فلم يكن ذاك الشاعر الذي يتلاعب بالألفاظ ليقلق المعنى ويربكه في مفردات قاموسية ، لنقول عنه أنه شاعر جزل ، لا بل ترك العنان للقصيدة كي تزهو بجمالية الشعر العربي الكلاسيكي كشكل وخلق مناخ يتماشى مع العاطفة الملمة بالنص الشعري الملقى وهذا يجعلني أقول بأن الشاعر عبد المجيد الفريج استطاع ان يكون شاعرا عصريا تعمق في الشعر العربي القديم وأخرج لنا أنموذج القصيدة العربية العصرية لأنه أيضا استطاع ان يتفاعل مع قضايا العصر الحديث شعرا جميلا لا يبدأ القصيدة في مقدمات ومناسبات كما فعل الأولين كالوقوف على الأطلال ومناجاة الحبيب ومن ثم الولوج الى المطلب المرجو للقصيدة او لنقول الموضوع الأساسي للقصيدة كان قد تجلى للقارىء من خلال القصيدة ككل ، وهنا أستطيع القول بأن الشاعر الفريج استطاع ان يجيز التعبير بمقدمات هي تمكنت من النص كاملا لا كما فعله الشعراء القدامى أي انه تخلى عن كلاسيكية الشعر القديم من حيث التقديم للقصيدة بمقدمة ما كالغزلية ليدخل في الموضوع الاساسي للنص المطروح وهذا برأي تجديد وعصرنة للقصيدة العربية العمودية وهنا لا بد أيضا من الحديث عن التشكيل الموسيقي للقصيدة عند الشاعر عبد المجيد الفريج لابد أن نشير إلي أنه يستند في تشكيله علي اللغة , واللغة هي الأداة الزمانية , والتي تمثل مجموعة من الأصوات المقطعة في مقاطع , في تتابع معين لحركات وسكنات لها دلالاتها بذاته وعلى هذا يجعلني ان اقول "بأن اللغة تشكيل للزمن نفسه , تشكيل يجعل له دلالة معينة " من وزن وقافية وإيقاع وصورة موسيقية ,ونجد ان الشاعر عبد المجيد في لحظة نظمه للقصيدة ، وكلمة نظم هنا أعتبرها مفردة محمودة لأن الشاعر بالاضافة الى النظم تمكن من حالته الشعورية فألبس القصيدة بهاء العاطفة الجياشة وتمكنه من الصورة الشعرية التي هو اراد لها أن تكون توصيفا دقيقا لحالته الشعرية ، وأعود لأقول بأن التشكيل الزماني موجود وهو ما تبناه الشاعر في البحر الشعري العروضي ،وقد نراه التزم بابراز الحالة الشعورية التي اعتملت في نفسه فأبرزها في كلمة او جملة أو ربما تجلت في مجمل القصيدة وهو ما يرجعني للتركيز على السطر الشعري هنا حيث رأيت الشاعر في قصيدة له سأدرج أبيات منها الآن كان في حالة شعورية عارمة من الغضب ولكن هذا الغضب اتى سلسا هادئا مرتكزا على مفردات على غاية من الأهمية كــ موسخة / متنفخة/مفخخة /مؤرخة ، بنفس واحد وايقاع معتمل بحيث كان لا يمكنه الفصل بين بيت شعري وآخر لأن حالته تقتضي عدم الفصل ، فالألم ممتد والنفس الشعري يخرج بأنّة موجعة والألم يأتي امتداد لزفرة واحدة ولكنها اقتضت التسكين للقافية والذي اضفى على الحالة جمالية أخرى بالاضافة الى جمالية الألم وعمق السؤال الذي وجدت شاعرنا ابتدأ به أبياته فيقول :
ما بالُ أعلام السّياسَةِ قد بدَتْ
لمّا تراءتْ للشّعوبِ موسَّخةْ؟؟!!

وكأنّما قَدْ حُمّلتْ منْ مَزبَلِ ال
تّاريخِ مثلَ بَهَائمٍ مُتنفّخَةْ

بجُنيفَ سوفَ تعبُّ منْ سُمٍّ زُعِا
فٍ ثمَّ تأتيْنَا النُّفوسُ مُفَخَّخةْ

قَدْ وقّعَتْ إعْدَامَ أزهارٍ رَأَتْ
خَمْسِينَ عاماً بالسَّفَاحِ مؤرَّخَةْ

اذن التشكيل الزماني موجود وقد غلفه شاعرنا بطرح السطر الشعري ذو الايقاعات المتكررة في صيغة الواحدة في البيت الشعري ، فيقول مثلا :

عَلى عَتَبَاتِ أبوابِ الأماني
رميتُ الحلمَ للأملِ العتيقِ

فلا الأبوابُ تحضنُ حلمَ روحي
ولا العتباتُ تحفلُ بالعشيقِ

ولا الأفراحُ تَدنُو مِن فُؤادِي
ولا الأحزانُ تَرحلُ عَنْ طَرِيقِي

وما قصدته بالوحدة هو البنية العروضية للبيت الشعري والموسيقا الكلامية والتي ارتبطت بمجمل الشكل الخارجي للنص ، فخرج الينا ببناء جميل للجملة الشعرية الموسيقية والتي هي أتت أكبر من السطر الشعري ولكن مع الاحتفاظ بالخصائص العروضية للبيت الشعري الواحد .
الشكر موصول وبلا منة لشاعر منحني شرف لقاء رقيق مع قراءة أدبية وان اعتبرتها قاصرة نوعا ما بحق شاعر عربي سوري من بلدي الحبيب والتي أتمنى أن تكون على مستوى ذائقته الشعرية الكبيرة ووجدانه المتدفق عبقا كياسمين دمشق واعتلال روح شاعرة بهمّ تصاعدت أبخرته حزنا وشكوى بقلب كل حر حمل الوطن في روحه وان أبعدته الصروف جسدا فكرسّ مشاعره وفكره في تجسيد الألم كلمات شاعرة تستنطق الأفئدة النقية ولتجوب أعماق كل نفس تتوق للجمال والأمل والحياة فنراه في قصيدة له يقول :

عَلى عَتَبَاتِ أبوابِ الأماني
رميتُ الحلمَ للأملِ العتيقِ

أتيتُ هنا الى التهام الصورة الشعرية الجميلة بعين الاحساس فحملتني الى أبعد ما هي عليه من جمال /على عتبات أبواب الأماني /فللأماني أبوابٌ لا يطرقها الا الحالمون بالأمل فكيف ان كان هذا الأمل معتقا يا سيدي ؟ أقف هنا وقفة الظاميء للماء وقد شرحتني الأحزان بمدية الانتظار لفجر حلمت به أن يبزغ فوق ربى بلدي ، ولارحل مع جمالية المفردة / رميتُ/ فحين نرمي أحلامنا دليل على استنفار الوجع فينا وقلة الحيلة في ايجاد العلاج .

فلا الأبوابُ تحضنُ حلمَ روحي
ولا العتباتُ تحفلُ بالعشيقِ

فالأبواب منافذ خروج من الداخل الى الخارج ولكنها هنا أتت لتفي بالغرض اللادلالي بالمعنى المعروف للأبواب بل لتتعداه الى أبعد من هذا ، فالعاشق يرسم أحلامه ربما على الهواء ليتنفس الحبيب عشقا ، فالعتبات نهاية كل شيء واستقرار الترسبات المادية ، هنا أراها لا تتسع لمجمل ما يعانيه العاشق .

ولا الأفراحُ تَدنُو مِن فُؤادِي
ولا الأحزانُ تَرحلُ عَنْ طَرِيقِي

فالأفراحُ تبتعدُ من الفؤاد فالشاعر أتى بصورة على غاية من الروعة والأهمية ليرينا سبب حزنه وكيف الأحزان تشاكسه مشاكسة المتمهل ، فالأحزان مدلول حسي كيف لها أن ترحل ربطٌ صوري جميل فما يرحل هو الانسان والرحيل احتضار الألم ما بعد الرحيل ..

وقدْ كُنَّا زَمَانَ الحُبِّ نَلهُو
ونَعْشَقُ كلَّ ذي جِسمٍ رشيقِ

فزمان اللهو قد ولى كما ولى الحبّ حين كان للعشق مكانة وصولة وجولة في نفس الشاعر وروحه ، فحتمية / وقد / ارتبطت بواو العطف ليس سرا بل جهارا لتعزز معنى الحب في الماضي لدى الشاعر ..

غَريَبانِ اجٍتمعْنَا حينَ لُمَّتْ
مَشَاعرُنَا بِشعْشَعَةِ البَرِيقِ

الحبُّ أتى غريبا ليجمع بين غريبين حين غزا شعاع البريق مشاعرهما وكأنني به حذف بريق العيون المشبه به ليحل محله مفردة شعشعة لتزيد المعنى جمالا أكبر..

تَسَاقَيْنَا اللّمى منْذُ التَقَيْنَا
لنَخْمِدَ كلَّ ألسِنَةِ الحَرِيقِ

ويُدخلنا الشاعرُ بحالة وجدانية طافية المعنى فاللمى أي الشفاه تتساقى وكأنها تشرب من كؤوس الحب لتطفىء حريق النفس والهوى وكأني به يتنهد احساسا على ماضٍ جميل لم يترك له سوى الذكرى ..

وضَاقَ بنَا الفَضَاءُ بِمَا وسِعْنَا
مِن الحبِّ انْتِشَاءً بالرَّحِيقِ

فكيف لا يضيق الفضاء بالمحبين وأرواحهم تحلق في مدىً قد لا يتسع للنجوى ولا يحبس في قفص / انتشاءً بالرّحيق / رائعة المعنى وحاضرة الصورة في خيال ومخيلة الشاعر..

فَسَافَرَتْ القُلوبُ بِغَيرِ إذْنٍ
تُكَسِّرُ كلَّ قضْبَانِ الشَّهيقِ

وكيف تسافر القلوب بين المحبين دون اذن لتكسر حواجز الزمان ولتكسر قضبان الشهيق ، فللشهيق قضبان صورة رائعة ايضا تنقلنا الى حالة استفزازية لنتابع البوح الوجداني للشاعر وهو يتلو أمسه وخلجات الفؤاد بعطر المداد والأسى على من رحل ...

ومَا زالَتْ تُعَطِّرُ كلَّ أفْقٍ
و تَجنيْ النُّورَ للفرحِ الوثيقِ

فللعطر أثر وان رحلْ وللحب همسٌ لا يُختزل ، فان رحلت الحبيبة فالذكرى تعطر أفق الشاعر وتجلب له السعادة والفرح وبالرغم من حالته النفسية المتهالكة حبا الا أننا نراه بعاطفة جياشة يرسم صورة الحبيبة وحبه وهو خيطٌ وثيق الى فرحه الآني ..

ألاّ يَا زَهْرَةَ العِشْقِ انْجدِينِي
فَمِنْ ذاكَ التَّدلُّلِ جفَّ ريقِيْ

فنراه في حالة ضجر من تدلل الحبيب فيطلب من زهرة العشق وهنا اشادة بحبهما بأنه لم يزل مزهرا وبالرغم من فوضى اللقاء فيطلب منها أن تنجده فقد فاض به الحال وجف ريقه ..

وَصُبِّيْ واسْقِنِيْ خَمْرَ الثَّوانِيْ
وذوبِيْ بالصَّبابةِ لا تَفِيقِيْ .

/أنجديني /،/ صبّي /، /اسقني / ، ذوبّي/ أفعال أمر جسدها الشاعر باقتدار ليعرض حالته النفسية والشعوية في الحب وجميعا تصب في اختصار غير مدلل عليه لوجع اقام في الروح فباحته الحروف والمعاني ليردفنا بالجملة الأخيرة والتي تجسد كينونته في هذا الحبّ ووجودية الفرح مع العذاب فيطلقها صرخة أخرى / لا تفيقي / ليختم حالته الشعورية والنفسية بخاتمة فعلية لا يمكن ان تنهيها أدوات نهي ولا جمل حاضرة بمعناها ..فالعاطفة في مجمل النص هي وجدانية ذاتية وصادقة وعاطفة حب وعشق ،أتت قوية ومتكاملة بواعثها استحضار الحبيب والذكريات معه ،ومعايشة التجربة الشعورية ،وقد أتت قوية جدا لاستحضار الشاعر صور شتى وخاصة صورة /غريبان التقينا / فالشاعر يعيش غربة الروح وغربة الوطن لذا نجد الوطن هو الحبيبة الحاضرة في ذهنه فعالج غربته بفيض حب فأتى بيانه سهلا مكثفا وصوره رقيقة بسيطة وعالية المدلولات لتؤكد لنا ما ذهبت اليه في بداية حديثي عن التزام الشاعر بالحالة الشعورية لطرح سطره الشعري الجميل .. وأخيرا وليس آخرا اسمحوا لي أخوتي وأخواتي أن ارفع أسمى آيات الاعتزاز والتقدير والشكر لشاعرنا القدير وصاحب الخلق الراقي المهندس الشاعر عبد المجيد الفريج لتفضله بكل بشاشة ورحابة صدر ليعطر اللقاء معنا في أمسية شعرية هنا أتمنى ان أكون قد وفقت بطرح رؤيتي بقراءة جميلة ومفيدة ولم أن الوقت أسفعني لكانت أشد انصافا لشاعرنا الضيف ..
اسمحوا لي الآن بطرح بعض الأسئلة على شاعرنا وضيفنا لهذه الأمسية لنتعرف على الشاعر الانسان عبد المجيد الفريج أكثر ..
استاذ عبد المجيد أهلا ومرحبا بك ثانية ::
س: هلا حدثتنا عن الشاعر الانسان عبد المجيد بيئته واهتماماته الشخصية ؟
س2:هل تعتقد بأن الشاعر يمكن أن يكون ناقدا والعكس تماما وما هي رؤيتك حول النقاد اليوم ؟
س3:عالمنا العربي يعيش اليوم مآسي واضطرابات سياسية أين دورك كأديب سوري منها عامة ومن ما يحصل في سوريا بشكل خاص ؟
س4:هل برأيك العالم العربي يعيش أزمة ثقافة ؟
س5: هل برأيك المثقف العربي يعيش حالة احباط ؟
س6: رى أفلاطون أن الحكومة المثالية الفاضلة لابد من أن تقوم على أساس من الامتياز الفكري، وليس على أساس من الثروة والجاه ، ما هو تعليقك سيما ونحن نعيش ازدواجية المعايير في العلاقة بين الحاكم والمحكوم ؟
س7 : هل أنت مع النقد البراغماتي( الوظيفي) أم مع النقد الظاهراتي الوجودي ؟
س8 :ان التخلف واقع اجتماعي علينا ان نسخط عليه فما هي برأيك أسبابه؟ وهل نحيا نحن العرب تخلفا فكريا ثقافيا أم اجتماعيا موروثا ظ
س9 : المرأة الزوجة والأخت والابنة والحبيبة والأم أين هي المرأة في شعر عبد المجيد ؟
تحية لشاعرنا الضيف عبد المجيد الفريج والشكر لكل من حضر معنا من الشعراء والشاعرات ...
أجوبة الأسئلة ستلحق تباعا في الملتقى —

الشعراء والشاعرات الذي حضروا مشكورين

عبد المجيد الفريج ضيف الامسية
غادة قويدر
لميس الرحبي
أملي القضماني
عمران العميري
صلاح الحديثي
ضياء الحياني
ناظم الصرخي
عبد الرحمن لطفي
نادية أبو غرارة
ليال
علي
غادة زيادة
باسل البزراوي
نايف القاسم
أحمد جنيدو
عبد المنعم الجاسم
فرحان المرشدي
راضية
بشير باز
أميرة
محمد ذيب سليمان
الشكر لكم جميعا والى اللقاء في أمسية تحمل طيب معانيكم

 












من مواضيع العضو في الملتقى

0 سلام يا وجع الوطن
0 سلام يا وجع الوطن
0 فعاليات الأمسية الشعرية لليوم الخميس
0 تفضلوا لحضور الأمسية الشعرية ليوم الإثنين
0 فعاليات أمسية يوم الأحد

عرض البوم صور غادة قويدر   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ غادة قويدر على المشاركة المفيدة:
,
قديم 03-13-2014, 08:45 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أديب وفنان تشكيلي
عراق الحضارة
رئيس مجلس الإدارة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عمر مصلح

البيانات
التسجيل: 4 - 9 - 2013
العضوية: 2597
المشاركات: 879
المواضيع: 60
الردود: 819
بمعدل : 0.48 يوميا


الإتصالات
الحالة:
عمر مصلح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غادة قويدر المنتدى : أَصْدَاءُ الأُمْسِيَاتِ الشِّعْرِيَّة
افتراضي




أ. قويدر الموقرة.. تحايا واحترام
ألسمة الجمالية هيمنت على هذا اللقاء، منذ الاستهلال والترحيب والببلوغرافيا ومروراً بالقراءة الانطباعية والنقدية الدالة على عمق التصور والغوص في المعنى، وانتهاءً بأسئلة واعية، تستفز الجميع جمالياً لما تنطوي عليه من أسباب لتثوير الكامن وغير المعلن، إضافة إلى الولوج إلى فلسفات بنيت من وحيها مدارس نقدية مهمة منذ القرن التاسع عشر وإلى الآن، وانتهاءً بسؤال قد يراه البعض تقليدياً، لكني أراه سؤال حيوي ومتجدد باستمرار.
تحية للقارئ والمقروء وللسائل والمسؤول.. مع أسمى اعتباري لكل من شارك في هذه الاحتفالية الأنيقة.












من مواضيع العضو في الملتقى

0 دم
0 ألسيادة
0 قضية انتحار
0 قراءة نقدية لقصيدة "صفنة ليل" بقلم الأستاذ عباس باني المالكي
0 همسة

عرض البوم صور عمر مصلح   رد مع اقتباس
تَمَّ شكر عمر مصلح من قِبل :
قديم 06-30-2016, 05:16 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعرة / الشام العتيقة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية غادة قويدر

البيانات
التسجيل: 7 - 10 - 2012
العضوية: 2252
المشاركات: 144
المواضيع: 32
الردود: 112
بمعدل : 0.07 يوميا


الإتصالات
الحالة:
غادة قويدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : غادة قويدر المنتدى : أَصْدَاءُ الأُمْسِيَاتِ الشِّعْرِيَّة
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر مصلح مشاهدة المشاركة

أ. قويدر الموقرة.. تحايا واحترام
ألسمة الجمالية هيمنت على هذا اللقاء، منذ الاستهلال والترحيب والببلوغرافيا ومروراً بالقراءة الانطباعية والنقدية الدالة على عمق التصور والغوص في المعنى، وانتهاءً بأسئلة واعية، تستفز الجميع جمالياً لما تنطوي عليه من أسباب لتثوير الكامن وغير المعلن، إضافة إلى الولوج إلى فلسفات بنيت من وحيها مدارس نقدية مهمة منذ القرن التاسع عشر وإلى الآن، وانتهاءً بسؤال قد يراه البعض تقليدياً، لكني أراه سؤال حيوي ومتجدد باستمرار.
تحية للقارئ والمقروء وللسائل والمسؤول.. مع أسمى اعتباري لكل من شارك في هذه الاحتفالية الأنيقة.
الأستاذ الفاضل عمر مصلح لا أجدني الا عاجزة عن الايفاء لكرمك وجمال قراءتك القيمة أشكرك سيدي الكريم وأعتذر كبير اعتذار لتأخري بالرد..دمت بألف خير












من مواضيع العضو في الملتقى

0 أمسية شعرية للشاعر محمد ذيب سليمان
0 أنا من أحبتك فوق كل شيء
0 سلام يا وجع الوطن
0 أغنية الرماد
0 أمسية شعرية مع الشاعر السوري عبد المجيد الفريج

عرض البوم صور غادة قويدر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم أَصْدَاءُ الأُمْسِيَاتِ الشِّعْرِيَّة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


New Page 1


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الآرَاءُ وَالَمَوَاضِيعُ الْمَنْشُورَة عَلَى صَفَحَاتِ الْمُلْتَقَى لاَتُعَبِّرْ بِالضَرُورَةِ عَنْ رَأيِّ الْمُلْتَقَى