عبدالقادر دياب / أبو جواد رمزت إبراهيم عليا عبدالسلام زريق جواد دياب حسام السبع محمد ذيب سليمان عطاء العبادي عوض قنديل فرج عمر الأزرق عواد الشقاقي رياض حلايقه مهند الياس مصطفى كبير ناظم الصرخي أحمد الشيخ سامح لطف الله عمر مصلح سميحة شفرور نبيل عودة عبدالناصر الطاووس جودت الأنصاري طلال منصور جمال الأغواني خنساء يحيى مالك ديكو مصطفى جميلي لطفي ذنون جابر الشوربجي أنور المصري ناصر دعسان سلوى فرح طه دخل الله عبدالرحمن بشير بشير

         :: ياقلب تبا (آخر رد :الشاعر منصر فلاح)       :: كل نفس ذائقة الموت توفى حبيبنا الغالى سيد احمد سمل الشهير بسيد بابة (آخر رد :سمل السودانى)       :: ارتبطت المفردة الشعرية في الأغنية السودانية بالعديد من مظاهر الطبيعة ومكوناتها (آخر رد :سمل السودانى)       :: اتقدم بالتهنئه القلبيه الحارة الى ابنة اخى الغاليه فاطمة زهر الدين (آخر رد :سمل السودانى)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الكهف الآية: 2 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الكهف: تعريف (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الكهف، الآية: 1 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 108 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 107 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 106 (آخر رد :عبد القادر الأسود)      


العودة   الملتقى الثقافي العربي > أَدَبُ الْمَسْرَحِ وَالْقِصَّةُ بِأَنْوَاعِهَا > الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
أهلا وسهلا بك إلى الملتقى الثقافي العربي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

إضافة رد
قديم 11-29-2010, 12:49 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاصّة / الشام العتيقة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إيمان الدرع

البيانات
التسجيل: 24 - 7 - 2010
العضوية: 91
المشاركات: 185
المواضيع: 9
الردود: 176
بمعدل : 0.06 يوميا


الإتصالات
الحالة:
إيمان الدرع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
افتراضي الأرجوحة / إهداء للأستاذ القدير : عبد القادر دياب

انا : إيمان الدرع


((الأرجوحة))


ها هي أقدامه تطأ أعتاب منزلي الكبير، فاجأني نحوله ولونه الشاحب ،وهو يصعد الدرجات المؤديّة إلى الصالة ترافقه زوجه اليافعة، كانت تتأبّط ذراعه على استحياءٍ..

فقيرة هي، بسيطة، لكنها تتكلّف الخطو، لتوحي بأنها أهلٌ لدخول ذاك القصر الذي شيّدته بعد عودتي من الغربة..
تمسك بطفلها ذي السنوات الأربع، تداعبه ببعض الكلمات، محاولةً من خلالها الاختباء من ذاك الارتباك... الذي بدا واضحاً عليهما.
تعمّدتُ أن أبقى مكاني، أيديهما تعلنان عن رعشةٍ غريبةٍ سرتْ في دمي، آه كم كنت أحلم بهذا اللقاء، وها هو يحدث كما تصوّرته تماماً... الحوار نفسه الذي رسمته عبر السنين، وبالسياق ذاته.
إنه شقيقي لأبي، وجوده أفقدني طعم الحياة، كان الطفل المدلّل الأثير لدى أبويه، وأنا الكبير التعس المحروم من عطف مَن رحلتْ وأخذتْ معها كلّ طعمٍ للحنان.
يا إلهي ما أصعب المكان الذي تُخليه الأم لتحلّ مكانه زوجة أب! انتزعت من قلبها الرحمة والشفقة.
ماذا أذكر؟ وماذا أنسى؟ أذاقتني كلّ ألوان الظلم والهوان. شرّدتني، أضاعتني، أنامتني على أعتاب منازل الأقارب. دمّرتْ أحلام طفولتي.
أسكنتْ جراح الألم في قلبٍ مازال ينزف .

لم يمنعني الشقاء من أن أعوّض حرماني بالتفوّق الدراسي؛ أجمع الوريقات الصفر الفارغة لأحيك منها دفاتر ي.
أبيع المناديل على أرصفة الطّرقات،وأعود آخر الليل،تعتصرني ملابسي دمعاً، وعرقاً، ومطراً،أدفع بدراهمي المعدودات عني جرعة عذابٍ كنت أخافها،وأرتجف لها..
علّني أضمن سكوتها وأبي، الذي اعتاد أن يكون مكسور الكلمة، والموقف.
كم تحمّلتُ من أجلك أيها الخاسر، الذي كنت تعود دائماً بالخيبة في نهاية كلّ عام، لتُلتمس لك الأعذار، ولتزداد لسعة الآلام لي في المقابل.
وها أنت تعود بعد رحيل السنينٍ بأشخاصها، خالي الوفاض واليدين، تعيش في بيتك المتآكل، الذي أُرغمتُ على النزوح عنه، بعد أن كتبه الوالد الرّاحل لأمّك كاملاً،وآل إليك.
لو تدري أيها الشّقيق كيف تقلّبت بي السنون، وأنا في الغربة، أنام وأصحو على جراحي الناحبة التي سكنتني .
أبكي أهلاً رحلوا، وبيتاً أُجبرْتُ على تركه، ووطناً أقصيْتُ عنه ،إلى منفى اخترته بحثاً عن الذات ،واستعادة حياةٍ افتقدتها وأنا في ريعان الشباب.
آه أيها الأخ الذي زال عن قلبي!... بعد أن أحاله إلى رمادٍ بقدومه إلى الدّنيا، لو تدري كم أبكيتني، وأنت تحرمني بجهلٍ، أو بعلمٍ، من أي متعةٍ مُباحةٍ لأي طفلٍ كان في مثل عمري.
كنت تحتكر ألعابي، ودفاتري، وملابسي، وأرجوحتي... لا تستغرب... أجل أرجوحتي ،التي خصّتني بها أمي قبل أن ترحل.
كانت هي الوحيدة من ذكراها، استهوتْك، احتكرتَها هي الأخرى ، كنت تبكي بصوتٍ مسموعٍ عندما أعتليها، فيُسارع أبواك بإنزالي عنها، والّلعنات تلاحقني، لتحتلّها أنت شامتاً بعيونٍ غبيّة حاقدةٍ.
تعمّدتُ الآن أن ترى أشباح الماضي تتراقص أمامك، في ذاك القصر الذي تراه كبيراً، وأنت تجول مشدوهاً بين أرجائه، وأنا لا أشعر به إلا كسجنٍ مليءٍ بعتمة لا متناهية. لقد كنت مصرّاً على قتلي صغيراً وكبيراً.
سعالك التشنّجي أثار اهتمامي، قلت لي: إنه لم يبرحك منذ فترةٍ،وأنت تمسك بمنديلك،تداري عني وجهك المكدود، الذي يتصبّب عرقاً ووهناً .
استشعرتُ حينها عجزك عن المعالجة لضيق ذات اليد، بعد أن أصرّ طبيبك على إجراء عدة صور شعاعيّة لصدرك المتحشرج.
أشفقت على امرأتك، وهي تجلس على مائدة الطعام أمام الأطباق المتزاحمة، بعد أن ارتبكتْ عند تناول وجبتها، مقارنةً نفسها بزوجتي المرفّهة، المترفة، المتعجرفة.
كانت تخفي معصميها المزيّنين ببعضٍ من المعادن الرخيصة، وهي ترنو بطرف عينها إلى البريق اللّامع الذي يعلو نحر زوجتي وزنديها، مما جعلها تكتفي بالقليل لتخرج بطفلها إلى الحديقة الخارجيّة متعلّلةً بصداعٍ داهمها فجأة.
تظاهرتُ بالاهتمام ،عندما انتابتْ ابنك موجةٌ من البكاء الموجع، وهو يشكو لك بكلمات متقطّعةٍ لاهثةٍ: ولدي البكر الذي ضربه بغلظة ، وأنزله عن الأرجوحة عنوةً لأنها له وحده.
لعلّه برفاهيّته الفارغة نظر إليه باستعلاءٍ ، وكأنه لا يستحقّ شرف الركوب على أرجوحته الخاصة.
يا ااااااالله!.. عقدة الأرجوحة عادتْ إليّ من جديدٍ. الأرجوحة مرة أخرى!....
قفزتْ إلى ذاكرتي دموعي، اختلطتْ ملامحي بملامح ابنك المنكسر، تذكّرْتُ تلك الغصّة المُحرقة، وذاك الحرمان، تذكّرتُ استغاثتي التي كانت تُرَدُّ إليّ بلا مجيبٍ. فلا أحد يدافع عني...
هالني ضعفك وأنت لا تقوى أن تَرُدَّ كما كنت في السابق.
أحسسْتُ بقلبي يتمزّق بين آلام الماضي، والشفقة التي اعتلته فجأة ، وكأنه ما بكى ،وما رحل، وما تقلّب بين جمرات العذاب.
ومن دون أن أدري، أن أملك نفسي ، سارعت الخطو نحو ولدي، أشبعته ضرباً...
وهو ينظر إليّ مذعوراً ،لا يصدّق ما يرى، مهرولاً نحو أمّه السطحيّة المستاءة أبداً.
وكأنّي أُسقط عليه كلّ المعاناة التي عشتها.
احتضنْتُ ابنك يا أخي أبثّه الكثير من الأمان الذي افتقدته.. احتويته بين ذراعيّ ، توجّهت به إلى الأرجوحة، وضعته بها مطمئنّاً.
وأنا أقول له بصوتي المتهدّج: لا تخفْ يا صغيري.. لن أسمحَ لأحدٍ أن يُنزلك عنها... لا تخفْ يا حبيبي.
وأنا أكفكف دموعه بيديّ الرّاعشتين منذ طفولتي..

*** *** ***

 












من مواضيع العضو في الملتقى

0 اللّوحة المنسيّة
0 ليلٌ ....ووعدٌ / إيمان الدّرع
0 أمّ إخوتها / إيمان الدّرع /
0 علّوش المراكبي / إيمان الدرع /
0 رجلٌ غير مهمّ / إيمان الدّرع /


التعديل الأخير تم بواسطة إيمان الدرع ; 12-02-2010 الساعة 09:16 AM
عرض البوم صور إيمان الدرع   رد مع اقتباس
تَمَّ شكر إيمان الدرع من قِبل :
قديم 11-29-2010, 01:13 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر وأديب
الشام العتيقة
مدير عام الملتقى الثقافي العربي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالقادر دياب

البيانات
التسجيل: 24 - 9 - 2010
العضوية: 257
العمر: 56
المشاركات: 6,333
المواضيع: 199
الردود: 6134
بمعدل : 1.95 يوميا


الإتصالات
الحالة:
عبدالقادر دياب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إيمان الدرع المنتدى : الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
افتراضي



ياعزيزتي إيمان


تغيبين ثم تأتين حاملة الفرح والحزن لقلبي

تمدِّينه بأصناف التعابير وأجناس الكلام

فيرتاح القلب

ويهنأ بين الكلمة المهاجرة والكلمة المقيمة

تبحرين في عالم الحرف تجرّين خيالك خلفك فهو مداد الماضي السحيق

وهو رعاف الحرف الغريق

وهو نزف القلب ومطر الروح ومداد التباريح

كم هو نازف مترع بالألم والشكوى

كم هو حارق نازف

كم هو ثريّ سخيّ

هذا الحرف أراه متجلّياً يخطر في ردهات النفس يأتلق مع الأنا يتزاحم مع الأشياء من حولها

ينزف دماً ، يقطر وجداً ، ينداح غيماً ، ينفطر قلباً ، يرتجي صبحاً

النازف الراعف ، المارع الفارع ، الباتع الماتع

تتجوَّلين بين حناياه وثناياه

فيمطرني بغيث هتون ، ويمدّني برؤيا العيون

فتنداح النفس وتنزاح الأماني وتستاف الأغاني

وتتماهى مع الروح

تلكم الحروف أسقطت من يدي

تلكم الحروف أنْدت الوتين ، وشرف بها المعين

فاسّاقطت جدولاً رقراقاً من ألم وحنين .


أيتها الوارفة لقد أشجيتني بهذه القطرات التي سالت على الورق فأحالته ربيعاً قشيباً تزدهي به العيون .


قصّ كلاسيكي الطابع ، الظلمُ واليتمُ والمعاناة ...

الرحمة المستقرّة في قلوب رحيمة

الثواب والعقاب

العفو عند المقدرة .

لكن الخلاف هنا في طريقة التناول

في أسلوب السرد والنثر

في مدى العواطف والعواصف

في مباشرة القول والفعل

في الحوار الخافت بين الأنا والذات وبين ذاك الماضي الزنيم .

كان مشهداً تمثيليّاً دراميّاً تجسّدت شخوصه على أفنان الكلم بواقعية تناسب الغرض والمكان والزمان .

إيمان الدرع

لم أصافح لك حرفاً إلا وانتابتني رعشة من حنان ، وومضة من خيال ، وهمسة من قلب كبير ... كبير .


أصافح هذا الجمال الذي شرَّفتني به بمهد الضياء ، وبزغ السناء ، وهطل السماء ، وأماني الرفاء ، وأملاً بالنماء .

أضعه على هام الجبال الراسيات مثبّتاً بكل احترام .


مع فيض مودتي وعبير محبتي وعاطر تحاياينقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

للإطّلاع على كتابات الأستاذ عبدالقادر دياب

من مواضيع العضو في الملتقى

0 من عطر جيدك / عدي شتات
0 أشعار عن الغربة
0 ويبقى القول ماقالت دمشق
0 الأمسية الأولى
0 أشرقت كالفجر / جميلة الكبسي

عرض البوم صور عبدالقادر دياب   رد مع اقتباس
تَمَّ شكر عبدالقادر دياب من قِبل :
قديم 12-01-2010, 09:19 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاصّة / الشام العتيقة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إيمان الدرع

البيانات
التسجيل: 24 - 7 - 2010
العضوية: 91
المشاركات: 185
المواضيع: 9
الردود: 176
بمعدل : 0.06 يوميا


الإتصالات
الحالة:
إيمان الدرع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إيمان الدرع المنتدى : الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالقادر دياب مشاهدة المشاركة
ياعزيزتي إيمان


تغيبين ثم تأتين حاملة الفرح والحزن لقلبي

تمدِّينه بأصناف التعابير وأجناس الكلام

فيرتاح القلب

ويهنأ بين الكلمة المهاجرة والكلمة المقيمة

تبحرين في عالم الحرف تجرّين خيالك خلفك فهو مداد الماضي السحيق

وهو رعاف الحرف الغريق

وهو نزف القلب ومطر الروح ومداد التباريح

كم هو نازف مترع بالألم والشكوى

كم هو حارق نازف

كم هو ثريّ سخيّ

هذا الحرف أراه متجلّياً يخطر في ردهات النفس يأتلق مع الأنا يتزاحم مع الأشياء من حولها

ينزف دماً ، يقطر وجداً ، ينداح غيماً ، ينفطر قلباً ، يرتجي صبحاً

النازف الراعف ، المارع الفارع ، الباتع الماتع

تتجوَّلين بين حناياه وثناياه

فيمطرني بغيث هتون ، ويمدّني برؤيا العيون

فتنداح النفس وتنزاح الأماني وتستاف الأغاني

وتتماهى مع الروح

تلكم الحروف أسقطت من يدي

تلكم الحروف أنْدت الوتين ، وشرف بها المعين

فاسّاقطت جدولاً رقراقاً من ألم وحنين .


أيتها الوارفة لقد أشجيتني بهذه القطرات التي سالت على الورق فأحالته ربيعاً قشيباً تزدهي به العيون .


قصّ كلاسيكي الطابع ، الظلمُ واليتمُ والمعاناة ...

الرحمة المستقرّة في قلوب رحيمة

الثواب والعقاب

العفو عند المقدرة .

لكن الخلاف هنا في طريقة التناول

في أسلوب السرد والنثر

في مدى العواطف والعواصف

في مباشرة القول والفعل

في الحوار الخافت بين الأنا والذات وبين ذاك الماضي الزنيم .

كان مشهداً تمثيليّاً دراميّاً تجسّدت شخوصه على أفنان الكلم بواقعية تناسب الغرض والمكان والزمان .

إيمان الدرع

لم أصافح لك حرفاً إلا وانتابتني رعشة من حنان ، وومضة من خيال ، وهمسة من قلب كبير ... كبير .


أصافح هذا الجمال الذي شرَّفتني به بمهد الضياء ، وبزغ السناء ، وهطل السماء ، وأماني الرفاء ، وأملاً بالنماء .

أضعه على هام الجبال الراسيات مثبّتاً بكل احترام .


مع فيض مودتي وعبير محبتي وعاطر تحاياينقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
العزيز ...الغالي ...
شاعرنا الكبير ...الأستاذ عبد القادردياب / أبو جواد ...
للمرّة الأولى ...أقف حائرة ...
تخذلني الكلمات ....ويستعصي القلم بين أصابعي ...
ما استطعت أن أغترف من نفس فيض مدادك ...
فهو أعمق ، وفضاءاته أرحب ...
كمن يرنو إلى قمّة جبلٍ وهو مازال أوّل السّفح
مهما عبّرت لن أنقل الإحساس الذي انتابني ساعة قرأت حروفك ...
لقد ألبست نصّي المتواضع حلّة ذهبيّة نسجتها من ضفائر الشّمس
فأشرقت سطوره على صفحات عمري ...
لتشجيعك بالغ الأثر ....في دفعي نحو الكتابة مجدّداً
بعد أن خذلتني ظروف الصّقيع مراراً ....
شكراً لهذه الرّوح الجميلة الطيّبة التي تحملها بين جنباتك ...
كنت قد أهديتك مودّة ، واحتراماً هذا النصّ
فأهديتني مالايوصف من السّرور والغبطة بمالا أستطيع وصفه...
تراني هل عبّرت عمّا أحمله لك من امتنان ....؟؟؟!!!
لا أعتقد ...فما زلت أشعر بالتّقصير ...
ألف تحيّة لك ، لقلمك ، للإنسانيّة المتبلورة كالماس في روحك النبيلة ..
لا حُرمتك ...
ومع أطيب الأماني ....












من مواضيع العضو في الملتقى

0 مستقيلةٌ وبدمعِ العينِ أمضي
0 رجلٌ غير مهمّ / إيمان الدّرع /
0 أمّ إخوتها / إيمان الدّرع /
0 الأرجوحة / إهداء للأستاذ القدير : عبد القادر دياب
0 غاب القمر يا بن عمي / إيمان الدرع / إهداء للمبدعة غادة عبود

عرض البوم صور إيمان الدرع   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 12:16 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر / الشام العتيقة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية د. فخرالدين العربي

البيانات
التسجيل: 3 - 7 - 2010
العضوية: 26
المشاركات: 2,189
المواضيع: 3
الردود: 2186
بمعدل : 0.66 يوميا


الإتصالات
الحالة:
د. فخرالدين العربي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إيمان الدرع المنتدى : الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
افتراضي



الأستاذة القاصّة إيمان الدرع

قرأت قصّتك بمتعة كبيرة رغم الألم الظاهر من حروفها

وأكبرت بك قلبك الجميل

ومما زاد في متعتي وأثرى النص هو التعليق الرائع الكبير للشاعر والأديب أبو جواد

فقد تألّق أبو جواد كعادته ودأبه بتحليل القصّة من كافة جوانبها النفسية واللغوية والفنية للقصة بكافة أطيافها وأبعادها

شكراً لكما على هذه السعادة التي منحتمانني إياها

دمت بخير وألق












توقيع :

fakher.arabe@hotmail.com

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من مواضيع العضو في الملتقى

0 كل عام عمتني هاربا الي
0 القانون والأدب
0 عندما تستفيق الأحلام

عرض البوم صور د. فخرالدين العربي   رد مع اقتباس
تَمَّ شكر د. فخرالدين العربي من قِبل :
قديم 12-02-2010, 09:31 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاصّة / الشام العتيقة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إيمان الدرع

البيانات
التسجيل: 24 - 7 - 2010
العضوية: 91
المشاركات: 185
المواضيع: 9
الردود: 176
بمعدل : 0.06 يوميا


الإتصالات
الحالة:
إيمان الدرع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إيمان الدرع المنتدى : الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. فخرالدين العربي مشاهدة المشاركة
الأستاذة القاصّة إيمان الدرع

قرأت قصّتك بمتعة كبيرة رغم الألم الظاهر من حروفها

وأكبرت بك قلبك الجميل

ومما زاد في متعتي وأثرى النص هو التعليق الرائع الكبير للشاعر والأديب أبو جواد

فقد تألّق أبو جواد كعادته ودأبه بتحليل القصّة من كافة جوانبها النفسية واللغوية والفنية للقصة بكافة أطيافها وأبعادها

شكراً لكما على هذه السعادة التي منحتمانني إياها

دمت بخير وألق
د. فخر الدين العربي :
صباح الفلّ والياسمين أستاذي الفاضل ....
سعادتي لا توصف بمداخلتك الرّائعة ...
شعور جميل أعادني لمشاركتي الأولى هنا / حبّ مع سبق الإصرار /
حيث أهديت إليّ مشاعر فرحٍ لا تُنسى بكلماتك التي حفرت طويلاً في وجداني ...
إنسانيّتك سمةٌ رائعة من صفاتك ...ولولاها ...لما وصلتْ إليك شوارد القصّة ..ومحاورها ...
فليهنأ الملتقى بتواجدك بيننا ، متابعاً ...مهتمّاً ، مشجّعاً ، متفاعلاً ، وفاعلاً ...
ألف شكرٍ لك ...
كم أحمل لك كمّاً كبيراً من المودّة والاحترام ....؟؟؟
ليتني أبقى دائماً عند نظرتك الرّاقية، لنصوصي التي أخربشها على السّطور ممتنّة لك ...
ومع أصدق أمنياتي ....تحيّاتي ...












من مواضيع العضو في الملتقى

0 مستقيلةٌ وبدمعِ العينِ أمضي
0 علّوش المراكبي / إيمان الدرع /
0 اللّوحة المنسيّة
0 أمّ إخوتها / إيمان الدّرع /
0 غاب القمر يا بن عمي / إيمان الدرع / إهداء للمبدعة غادة عبود


التعديل الأخير تم بواسطة إيمان الدرع ; 12-02-2010 الساعة 09:33 AM
عرض البوم صور إيمان الدرع   رد مع اقتباس
قديم 12-02-2010, 03:00 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نسمة دمشقية
شاعرة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سارة مرتضى

البيانات
التسجيل: 22 - 11 - 2010
العضوية: 471
الدولة: سوريا / دمشق
العمر: 34
المشاركات: 3,372
المواضيع: 27
الردود: 3345
بمعدل : 1.06 يوميا


الإتصالات
الحالة:
سارة مرتضى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إيمان الدرع المنتدى : الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
افتراضي



كـ عادتي بكلّ قصٍّ لكِ أقف مطوّلاً ! والدهشة والألم يعتصران قلبي
متأملةً ما خطه يراعكِ وما رسمتهِ من مشاعر راقية أناملك الرقيقة
قصة من واقع الحياة تصوّر الظلم
وحالة التيتم
وذوبان الرحمة من القلوب
متناسين أن الله فوق الجميع
وأكبر من ظلمهم
سرد رائع , مشوّق
من القلب لك الشكر
دمتِ بروعة أستاذتي الجميلة
محبتي , وقبلة تقدير












من مواضيع العضو في الملتقى

0 أهــانت عـليـكِ دمـوعـي؟؟ !!
0 مساحة فوّاحة لطيب اللقاء
0 أحلامنا الورديّة
0 كرهت ... كُلَّ أشيائي
0 أشتات هباء

عرض البوم صور سارة مرتضى   رد مع اقتباس
قديم 12-04-2010, 01:37 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاصّة / الشام العتيقة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إيمان الدرع

البيانات
التسجيل: 24 - 7 - 2010
العضوية: 91
المشاركات: 185
المواضيع: 9
الردود: 176
بمعدل : 0.06 يوميا


الإتصالات
الحالة:
إيمان الدرع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إيمان الدرع المنتدى : الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سارة مرتضى مشاهدة المشاركة
كـ عادتي بكلّ قصٍّ لكِ أقف مطوّلاً ! والدهشة والألم يعتصران قلبي
متأملةً ما خطه يراعكِ وما رسمتهِ من مشاعر راقية أناملك الرقيقة
قصة من واقع الحياة تصوّر الظلم
وحالة التيتم
وذوبان الرحمة من القلوب
متناسين أن الله فوق الجميع
وأكبر من ظلمهم
سرد رائع , مشوّق
من القلب لك الشكر
دمتِ بروعة أستاذتي الجميلة
محبتي , وقبلة تقدير
سارة الحبيبة ...
كيف أشكرك غاليتي ...
أطواق ياسمينك أحتفظ بها دائماً في خزائن ذاكرتي ...
لك فيها من العبق ... وبياض السّريرة، ما يشي بجميل خصالك
والوداعة التي تمتاز بها روحك المعطاءة ...
كم أنا مسرورة برأيك العزيز على قلبي ....؟؟؟؟!!!
ليتني أكون كما رأيتِ في محاولاتي ...
لك ألف قبلة على جبينك الوضّاء ، وألف تحيّة ...مع أطيب أمنياتي ...












من مواضيع العضو في الملتقى

0 مستقيلةٌ وبدمعِ العينِ أمضي
0 الأرجوحة / إهداء للأستاذ القدير : عبد القادر دياب
0 ((حب مع سبق الإصرار))
0 رجلٌ غير مهمّ / إيمان الدّرع /
0 ليلٌ ....ووعدٌ / إيمان الدّرع

عرض البوم صور إيمان الدرع   رد مع اقتباس
تَمَّ شكر إيمان الدرع من قِبل :
قديم 12-05-2010, 08:31 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاصة / أرض الكنانة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أميرة فايد

البيانات
التسجيل: 29 - 7 - 2010
العضوية: 102
الدولة: مصر
العمر: 44
المشاركات: 59
المواضيع: 16
الردود: 43
بمعدل : 0.02 يوميا


الإتصالات
الحالة:
أميرة فايد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إيمان الدرع المنتدى : الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
افتراضي



وكأنه اذ جاء عازما الانتقام من شخوص الماضي والاقتصاص لنفسه من غبنها وغباواتها تأبى نفسه التي خبرت الألم والاحساس بالقهر والظلم إلا أن تنتقم في النهاية من المفاهيم ذاتها ..وذلك بالعزوف والترفع عن ممارستها والانغماس ببله فيها..وليس من الشخوص التي مارستها ذات غباء وذات أنانية ..والتي أدرك بعدله ورقة احساسه ان الزمن قد اقتص له بالفعل منها وأذاقها أساه.



السردية المتواثبة الرشيقة، الاهتمام بالقاء الضوء على الشخصية من الداخل ، رسم الصورة الخارجية ببراعة وخفة، ثم الجرعة الانسانية العالية التي تتعامل مع عجينتها امرأة رقيقة وشفافة تستبصر الدواخل وتستشعر الأزمات والانفعالات..كل ذلك وأكثر جزء من كاريزما حقيقية تمتلكينها وتفرضينها على المشهد القرائي.
أنت نجمة من نجوم الأدب بلا شك..
دام ألقك ودام يراعك.












توقيع :

أميرة فايد الناحل

من مواضيع العضو في الملتقى

0 سلخانة الرجال..أميرة فايد
0 فتنة
0 رباعيات أميرة ...ج2
0 غضب
0 عيش .. حرية .. عدالة اجتماعية


التعديل الأخير تم بواسطة أميرة فايد ; 12-05-2010 الساعة 08:38 AM
عرض البوم صور أميرة فايد   رد مع اقتباس
قديم 12-05-2010, 02:23 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاصّة / الشام العتيقة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية إيمان الدرع

البيانات
التسجيل: 24 - 7 - 2010
العضوية: 91
المشاركات: 185
المواضيع: 9
الردود: 176
بمعدل : 0.06 يوميا


الإتصالات
الحالة:
إيمان الدرع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إيمان الدرع المنتدى : الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
افتراضي



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أميرة فايد مشاهدة المشاركة
وكأنه اذ جاء عازما الانتقام من شخوص الماضي والاقتصاص لنفسه من غبنها وغباواتها تأبى نفسه التي خبرت الألم والاحساس بالقهر والظلم إلا أن تنتقم في النهاية من المفاهيم ذاتها ..وذلك بالعزوف والترفع عن ممارستها والانغماس ببله فيها..وليس من الشخوص التي مارستها ذات غباء وذات أنانية ..والتي أدرك بعدله ورقة احساسه ان الزمن قد اقتص له بالفعل منها وأذاقها أساه.



السردية المتواثبة الرشيقة، الاهتمام بالقاء الضوء على الشخصية من الداخل ، رسم الصورة الخارجية ببراعة وخفة، ثم الجرعة الانسانية العالية التي تتعامل مع عجينتها امرأة رقيقة وشفافة تستبصر الدواخل وتستشعر الأزمات والانفعالات..كل ذلك وأكثر جزء من كاريزما حقيقية تمتلكينها وتفرضينها على المشهد القرائي.
أنت نجمة من نجوم الأدب بلا شك..
دام ألقك ودام يراعك.
أدامك الله ذخراً للفكر والإبداع ...
أيتها الأميرة المتوّجة بالرقيّ والنّبل ...
وعمق الإحساس ، وروعة القلم ...
كم أفرحتني برأيك الجّميل ...؟؟؟!!!
كم قدّمتِ لعينيّ ألقاً ودهشة حين قرأت حروفك الغالية ...
أسعدتني برأيك ...وجعلتني أحبّ قلمي ، وأقبض عليه بأصابعي من جديد
كم أنا ممتنّة لك .. ..؟؟؟!!!
لا حُرمتك ...أيتها الحبيبة الغالية ...أميرة القلم ..
ومع أطيب أمنياتي ....تحيّاتي ...












من مواضيع العضو في الملتقى

0 ليلٌ ....ووعدٌ / إيمان الدّرع
0 مستقيلةٌ وبدمعِ العينِ أمضي
0 اللّوحة المنسيّة
0 علّوش المراكبي / إيمان الدرع /
0 رجلٌ غير مهمّ / إيمان الدّرع /

عرض البوم صور إيمان الدرع   رد مع اقتباس
قديم 12-06-2010, 01:59 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر / سعودية الخير
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية خالد النعيمي

البيانات
التسجيل: 13 - 7 - 2010
العضوية: 55
العمر: 42
المشاركات: 1,169
المواضيع: 2
الردود: 1167
بمعدل : 0.35 يوميا


الإتصالات
الحالة:
خالد النعيمي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : إيمان الدرع المنتدى : الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
افتراضي



الأخت القاصَّة إيمان الدرع


بكل شوق تابعت قصّتك حتى النهاية

وكم شعرت حينها بقيمة ما قرأت وأصالة ما وقعت عيناي عليه

مشاعر رائعة وقلب كبير وفطرة إنسانية حميدة

وقد زيّن القصة ردّ الأخ الشاعر القدير أبا جواد فأمتعني بردّه كما ردودك جميعها على الأخوة المحترمين

إيمان الدرع أنت قاصّة من طراز كبير

وإنه لشرف كبير لي أن أقرأ لك


تحياتي
أخوك خالد النعيمي












من مواضيع العضو في الملتقى

0 من اجمل ماقيل في الخيل العربية الاصيلة
0 وظميت ..

عرض البوم صور خالد النعيمي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم الْقِصَّةُ الْقَصِيرَةُ وَالرِّوَايَةُ
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رد جميل للأستاذ جواد دياب على الشاعر طالع العقدي د. لينا عدنان أَسْمَى وَأَبْدَعْ الرُّدُود عَلَى الْمَوَاضِيعِ 9 07-02-2015 09:42 PM
إلى الأخ الشاعر القدير والغالي على قلبي عبد القادر دياب جواد اسماعيل الهشيم قَصِيْدَةُ التَّفْعِيلَة 14 01-21-2014 09:48 PM
لقاء الربيعين ... عبد القادر دياب وحماه... عبد الكريم سمعون التَّرْحِيب وَالتَّعَارُف وَالإِهْدَاءَات وَالْمُنَاسَبَات 21 04-21-2011 01:27 PM
الشاعر عبد القادر دياب الف الحمدلله على السلامة غادة عبود التَّرْحِيب وَالتَّعَارُف وَالإِهْدَاءَات وَالْمُنَاسَبَات 25 03-22-2011 06:43 PM
العسل المصفى \\\\ إهداء للأستاذ الشاعر مصطفى الشليح. عبد الكريم سمعون الشِّعْرُ العَمُودِيْ 15 02-20-2011 06:17 PM


New Page 1


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الآرَاءُ وَالَمَوَاضِيعُ الْمَنْشُورَة عَلَى صَفَحَاتِ الْمُلْتَقَى لاَتُعَبِّرْ بِالضَرُورَةِ عَنْ رَأيِّ الْمُلْتَقَى