عبدالقادر دياب / أبو جواد رمزت إبراهيم عليا عبدالسلام زريق جواد دياب حسام السبع محمد ذيب سليمان عطاء العبادي عوض قنديل فرج عمر الأزرق عواد الشقاقي رياض حلايقه مهند الياس مصطفى كبير ناظم الصرخي أحمد الشيخ سامح لطف الله عمر مصلح سميحة شفرور نبيل عودة عبدالناصر الطاووس جودت الأنصاري طلال منصور جمال الأغواني خنساء يحيى مالك ديكو مصطفى جميلي لطفي ذنون جابر الشوربجي أنور المصري ناصر دعسان سلوى فرح طه دخل الله عبدالرحمن بشير بشير

         :: 100 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 93 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 98 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 97 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 96 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 95 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 94 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 93 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: عيناك ................شعر:مهند الياس (آخر رد :مهند الياس)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 92 (آخر رد :عبد القادر الأسود)      


العودة   الملتقى الثقافي العربي > أَدَبُ الـطِّفْلِ وَالأُسْرَة > مُلْتَقَى الْمَرْأة والأُسْرَة
أهلا وسهلا بك إلى الملتقى الثقافي العربي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

إضافة رد
قديم 01-08-2018, 08:35 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر وقاص / فلسطين الحبيبة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية يحيى محمود التلولي

البيانات
التسجيل: 24 - 5 - 2014
العضوية: 2806
الدولة: فلسطين/ غزة/ معسكر جباليا للاجئين
العمر: 51
المشاركات: 252
المواضيع: 252
الردود: 0
بمعدل : 0.15 يوميا


الإتصالات
الحالة:
يحيى محمود التلولي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مُلْتَقَى الْمَرْأة والأُسْرَة
جديد من حكايات دنيا النسوان/ الحكاية (36) كلمةُ بِكَفٍّ

انا : يحيى محمود التلولي


من حكايات دنيا النسوان
الحكاية (36)
كلمةُ بِكَفٍّ(*)
بقلم/ د. يحيى محمود التلولي
إنها سطوة الرجل التي لا تعرف للرحمة سبيلا، وضعف المرأة واستضعافها الذي لا يعرف للعزة والكرامة طريقا، كيف لا؟! وذلك الموروث السيء من العادات والتقاليد التي تتنافي مع كافة الشرائع السماوية.
فقد جاءت الجاهة والوجاهة؛ لخطبة ابنة أبي مصطفي المصونة، والاتفاق على مهرها، وما أن تمّ الاتفاق، فإذا بإحدى النساء تزغرد، فقام أبو مصطفى من مكانه غاضبا، وكأن جريمة حدثت في بيته، فوقف على عتبة باب البيت قائلا: (اسكتن يا بنات، معيه)، فجاءت إليه زوجه فرحة تظن أن كلمتها ستجد لها صدى عنده، ولم تدرِ الحزينة ما عاقبتها حين قالت: (خليهن يفرحن)، فإذا به يرفع يده للأعلى، ثم تنزل كالصاعقة على خدها، ضاربا بعرض الحائط كل القيم الأصلية والنبيلة، ولم يحفظ ماء وجهها أمام الحضور، تبدلت فرحة الجميع إلى الحزن والألم، وخصوصا العروس التي جرت نحو أمها تمسك بها مخافة الانهيار، ودموعها تذرف حسرة وألما على كسر خاطر أمها الذي لا يُجبر، وإهانتها إهانة لم ترحم كبر سنها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) من ذكريات الطفولة.

 












من مواضيع العضو في الملتقى

0 وتتعالى أصوات مشايخنا الأفاضل بالتحريم
0 لِمَ التدافع؟
0 نكبة دين ... أم نكبة فلسطين
0 وطني
0 ضاعت القدس

عرض البوم صور يحيى محمود التلولي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم مُلْتَقَى الْمَرْأة والأُسْرَة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


New Page 1


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الآرَاءُ وَالَمَوَاضِيعُ الْمَنْشُورَة عَلَى صَفَحَاتِ الْمُلْتَقَى لاَتُعَبِّرْ بِالضَرُورَةِ عَنْ رَأيِّ الْمُلْتَقَى