عبدالقادر دياب / أبو جواد رمزت إبراهيم عليا عبدالسلام زريق جواد دياب حسام السبع محمد ذيب سليمان عطاء العبادي عوض قنديل فرج عمر الأزرق عواد الشقاقي رياض حلايقه مهند الياس مصطفى كبير ناظم الصرخي أحمد الشيخ سامح لطف الله عمر مصلح سميحة شفرور نبيل عودة عبدالناصر الطاووس جودت الأنصاري طلال منصور جمال الأغواني خنساء يحيى مالك ديكو مصطفى جميلي لطفي ذنون جابر الشوربجي أنور المصري ناصر دعسان سلوى فرح طه دخل الله عبدالرحمن بشير بشير

         :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 93 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 92 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 91 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 90 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 89 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 88 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 87 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 86 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 85 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 84 (آخر رد :عبد القادر الأسود)      


العودة   الملتقى الثقافي العربي > قِسْمُ الشِّعْرِ الْفَصِيحِ > نَقْدُ الشِّعْرِ الْفَصِيحْ > مُحَاوَلاَتٌ شِعْرِيَّةٌ
مُحَاوَلاَتٌ شِعْرِيَّةٌ مَوَاهِبٌ عَلَى الطَّرِيقِ
أهلا وسهلا بك إلى الملتقى الثقافي العربي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

إضافة رد
قديم 01-26-2013, 08:50 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
كاتبة / أرض الكنانة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية هبة عبد الخالق

البيانات
التسجيل: 24 - 1 - 2013
العضوية: 2394
العمر: 38
المشاركات: 1
المواضيع: 1
الردود: 0
بمعدل : 0.00 يوميا


الإتصالات
الحالة:
هبة عبد الخالق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مُحَاوَلاَتٌ شِعْرِيَّةٌ
افتراضي رحيل

انا : هبة عبد الخالق


ما زال وجهك رغم البعد .. أوّل أولوياتي ..
فكيف يعتنق القلب حباً جديداً ..
وأنا بعين القلب أراكِ ..

 

الموضوع الأصلي : رحيل     -||-     المصدر : الملتقى الثقافي العربي - الحقوق محفوظة     -||-     الكاتب : هبة عبد الخالق












من مواضيع العضو في الملتقى

0 رحيل

عرض البوم صور هبة عبد الخالق   رد مع اقتباس
قديم 01-28-2013, 10:38 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر
عراق الحضارة
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مصطفى السنجاري

البيانات
التسجيل: 27 - 12 - 2010
العضوية: 521
الدولة: يسكنني العراق
المشاركات: 6,686
المواضيع: 112
الردود: 6574
بمعدل : 2.18 يوميا


الإتصالات
الحالة:
مصطفى السنجاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هبة عبد الخالق المنتدى : مُحَاوَلاَتٌ شِعْرِيَّةٌ
افتراضي



ما زال وجهك رغم البعد مرآتي
إني أرى فيه في صفحاته ذاتي

بداية موفقة لتراتيل قلم

بوركت على الانضمام

وأهلا بحرفك في الملتقى

اقرأي كثيرا هنا واكتبي قليلا

ولا تتسرعي في النشر

تحياتي لك وتقديري












توقيع :

من مواضيع العضو في الملتقى

0 أنا....!!!
0 بينَ القهوةِ والقهوةْ
0 وقفة مع (وطن المشتهى) لعطاء العبادي
0 نِصْفُ دِيْنِ الرِّجالِ
0 رحبوا بالشاعر عادل مصطفى

عرض البوم صور مصطفى السنجاري   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم مُحَاوَلاَتٌ شِعْرِيَّةٌ
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


New Page 1


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الآرَاءُ وَالَمَوَاضِيعُ الْمَنْشُورَة عَلَى صَفَحَاتِ الْمُلْتَقَى لاَتُعَبِّرْ بِالضَرُورَةِ عَنْ رَأيِّ الْمُلْتَقَى