عبدالقادر دياب / أبو جواد رمزت إبراهيم عليا عبدالسلام زريق جواد دياب حسام السبع محمد ذيب سليمان عطاء العبادي عوض قنديل فرج عمر الأزرق عواد الشقاقي رياض حلايقه مهند الياس مصطفى كبير ناظم الصرخي أحمد الشيخ سامح لطف الله عمر مصلح سميحة شفرور نبيل عودة عبدالناصر الطاووس جودت الأنصاري طلال منصور جمال الأغواني خنساء يحيى مالك ديكو مصطفى جميلي لطفي ذنون جابر الشوربجي أنور المصري ناصر دعسان سلوى فرح طه دخل الله عبدالرحمن بشير بشير

         :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسْراء، الآية: 6 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 5 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 4 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسْراء، الآية: 3 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 2 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية 104 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 128 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 127 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 126 (آخر رد :عبد القادر الأسود)      


العودة   الملتقى الثقافي العربي > قِسْمُ الشِّعْرِ الْفَصِيحِ > الشِّعْرُ العَمُودِيْ
الشِّعْرُ العَمُودِيْ لَعَلَّ الشِّعْرَ يَنْفُثُ بَعْضاً مِنْ بَقَايَانَا
أهلا وسهلا بك إلى الملتقى الثقافي العربي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

إضافة رد
قديم 11-15-2015, 09:03 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سمل السودانى

البيانات
التسجيل: 25 - 3 - 2012
العضوية: 1559
العمر: 30
المشاركات: 420
المواضيع: 40
الردود: 380
بمعدل : 0.17 يوميا


الإتصالات
الحالة:
سمل السودانى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الشِّعْرُ العَمُودِيْ
افتراضي الوطن والمرأة كانا من أهم ملامح المضمون الإبداعي لدى عثمان حسين

انا : سمل السودانى


عثمان حسين شاعر فلسطيني من مواليد مدينة رفح بقطاع غزة عام 1963، له ست مجموعات شعرية، ويشغل منصب عضو أمانة اتحاد الكتاب الفلسطينيين العامة، وهو مؤسس مجلة “عشتار” التي أسست خدمة لموجة قصيدة النثر في الضفة الغربية وقطاع غزة، ويعتبر من أهم رواد قصيدة النثر في فلسطين.

قصيدة النثر

عن انتصاره لقصيدة النثر حتى أصبح من روادها في قطاع غزة، وإن كان ينتصر للشكل الشعري على حساب الأصل، وأعني الشعر، يقول عثمان حسين: انتصرت فعلا لقصيدة النثر، وذلك منذ مطلع التسعينات من القرن الماضي، وكانت تجربتي الفارقة قصيدة بعنوان رفح، إذ لم تتخلص القصيدة آنذاك من بقايا الوزن التفعيلي، إلا أنها منحتني الجرأة على خوض معترك قصيدة النثر، وما تلاها من أشكال تنتمي إلى تلك المناطق من الكتابة المختلفة والمفتوحة على الإطلاق. أما التحول المؤسس عن كتابة شكل شعري إلى شكل آخر، فهو انتصار للشعر قبل الشكل.

عن استبعاد الأشكال الأخرى ونكرانها، كما يفعل العديد من الشعراء، يعلق ضيفنا قائلا: أنا قلت التحول المؤسس، ومع ذلك فإن كتابة شكل شعري محدد لا تعني بالنسبة إليّ إنكارا للأشكال الأخرى، بالعكس فإن الشعر لا يحدّ من تدفقه الشكل ولا ينقص من شعريته إذا كان الشاعر موهوبا معرفيا.

عن المشهد الشعري في قطاع غزة بعد التغيّر العميق في السلوك المجتمعي بفعل هيمنة السياسة، وإن كان للشعر دور مجتمعي في مواجهة ذلك، يعتبر حسين أنه منذ إبراهيم طوقان وحتى يومنا هذا والشعر الفلسطيني معجون بماء السياسة، ومع ذلك يقرّ أنه لا نستطيع وضع الشعر الذي يكتب في سلة واحدة لمجرد أنه شعر بالمعنى العام. الشعر الحزبي هو الذي يدّعي دورا اجتماعيا وهو قليل، أما الكتابة الجديدة فإنها تحتل المساحة الأوسع في المشهد الشعري، ومن هنا يجيء الحديث عما يكتبه الشعراء أبناء المتغيرات التكنولوجية الهائلة، التي قلبت منظومة القيم في مجتمعاتنا الفقيرة والمتخلفة. والشعر، في رأيه، يذهب في اتجاه جوهره محمّلا بهاجس واقعه السياسي والقيمي الجديد.

قصيدة النثر قدمت بكل جرأة بدائلها متحدية تاريخا طويلا للقصيدة العمودية وقصيدة التفعيلة فأربكت المشهد

بوصف اتحاد الكتاب في غزة الحاضنة الرسمية للكتاب، وبوصفه عضوا في أمانة الاتحاد العامة، يحدثنا ضيفنا عن مساهمة الاتحاد في صياغة المشهد الشعري الغزي وتدعيمه ورفده قائلا: من المعروف أن المؤسسة الثقافية لا تصنع شاعرا أو أديبا وإنما ترصد شتات هؤلاء وتحاول خلق مناخ مؤسساتي يشي بانتمائهم إليها أو إلى المشهد. أما بخصوص مساهمة الاتحاد في صياغة المشهد الغزي، فكما يقال، لم يكن له دور ولن يكون، ويتلخص دوره الآن في رصد شتات الشعراء ومحاولة خلق مناخ يستمدون من خلاله حياة أدبية تساهم في منحهم توازنا يساعدهم على التواصل مع ذواتهم من ناحية، ومع واقعهم المرير سياسيا واجتماعيا.

ويضيف: صحيح أن بدايات الاتحاد منذ أن تأسس كذراع من أذرع منظمة التحرير الفلسطينية شهدت دورا سياسيا خالصا، إلا أن هذا الدور تقلص لصالح الأدب بعد أن ضعفت منظمة التحرير وفقدت مبرر وجودها.

لكن ضعف منظمة التحرير لم يُقصِ هيمنة السياسي على القرار في الاتحاد، وظل الكاتب والأديب رهنا بما تقتضيه المصلحة الحزبية، ويؤكد ذلك الشاعر معتبرا هيمنة السياسي أحيانا على القرار الإداري المتعلق بآليات العمل الإداري وليس الفني. وهو يعتقد أن البعد الحزبي مؤثر في القرار الفني، إلا أن التجربة أثبتت له عكس ذلك.

المشروع الشعري

شكلت مجلة عشتار التي رأس عثمان حسين تحريرها على مدار زمن نشاطها المتقطع، والتي توقفت عن الصدور، محطة مركزية في مسيرة قصيدة النثر في قطاع غزة والضفة الغربية، يقيّم ضيفنا هذه التجربة في السنوات الأولى من عقد التسعينات قائلا: فعلا، شكلت مجلة عشتار محطة مركزية ومنطلقا بالغ الأهمية في مسيرة قصيدة النثر بقطاع غزة والضفة الغربية، حيث لم تكن قصيدة النثر معروفة في المشهد الشعري، ولا من جمهرة الشعراء الفلسطينيين في الداخل المحتل. جاءت المجلة، وقدمت قصيدة النثر بكل جرأة متحدية تاريخا طويلا للقصيدة العمودية وقصيدة التفعيلة. لقد أربكت المشهد وخلخلت المعايير الشعرية السائدة آنذاك. وتعرضت المجلة والقائمون عليها لانتقادات خطيرة من المؤسسة الأكاديمية مدعومة من المؤسسة الدينية التكفيرية عبر الجامعات والمساجد على حدّ سواء.

الوطن والمرأة كانا من أهم ملامح المضمون الإبداعي لدى عثمان حسين


وحول توقف المجلة عن الصدور، وإمكانية إعادة إصدارها، يجيب حسين أن المجلة توقفت لأسباب مالية بحتة، لافتا إلى أن كل دورية متخصصة في عالمنا العربي بحاجة إلى رعاية مالية من جهة ما، إذ لا يمكن الاستمرار هكذا دون رعاية.

وفي حديثنا عن مشروعه الشعري، نستطيع القول إن الوطن والمرأة كانا من أهم ملامح المضمون الإبداعي لدى عثمان حسين، فإن كان هذا امتدادا طبيعيا لمدرسة المقاومة الرومانسية الفلسطينية، رغم التغيير الواضح في التقنيات البصرية والموسيقية وصيغ التراكيب اللغوية، يقول الشاعر: الوطن والمرأة هما أهم ملمحين من ملامح المضمون الشعري عامة، وهما ملمحان كلاسيكيان مازالا إلى يومنا هذا وسيظلان عالقين في المضمون الشعري طالما يكتب الشعر. والسؤال يتعلق بكيفية تناول هذين الملمحين، هل الوطن لديّ كمفهوم مثلما هو لدى الشعراء الآخرين، وهل المرأة فيزيقيا هي مجموعة الرموز التي من خلالها أتناول موضوعها؟

ويضيف حسين: إن تجريد هذين الملمحين (الوطن والمرأة) شعريا والعمل على إعادة خلقهما من جديد هو الذي يحدد مقدار الجدة في التناول وحجم الإضافة في تجربتي. وهذا الطرح يؤكد أيضا بعدي عن منطقة مدرسة المقاومة الرومانسية وعن رؤيتها للوطن والمرأة.

خلال قراءتنا لأعماله الشعرية نلاحظ أن مجموعة “الأشياء متروكة إلى الزرقة” شكلت عملا مفصليا في تكوينه الشعري، خاصة على صعيد اللغة وسلاستها وتراكيبها، إن كان هذا مرتبطا بحالة المناجاة التي صبغت المجموعة، وتأثرها بأجواء العدوان الإسرائيلي آنذاك، يجيب ضيفنا: مجموعة “الأشياء متروكة إلى الزرقة” شكلت نقلة نوعية في تجربتي الشعرية، هذه الملاحظة يلمسها أي متتبع لتجربتي، فما بالك لو كنت أنا شخصيا من سيقيم هذه التجربة الخاصة بي؟ نعم، المجموعة مغايرة عما سبقها وعما تلاها، وربما يعود ذلك إلى هول التجربة التي دفعت بي إلى كتابتها ولجوئي أنا وضحايا العدوان إلى قوى عليا تعصمنا من الموت المجاني، وحين فشلت هذه القوى في حمايتنا من جرافات ودبابات وطائرات العدو صغرت في عيوننا (القوى) وتهشمت، وفقدت دورها. لقد وصفها الشاعر أحمد دحبور في إحدى مقالاته على صحيفة الحياة الفلسطينية بأنها تنتمي إلى شعر الحرب لكن بلغة منحازة لحداثة القطيعة.

 












من مواضيع العضو في الملتقى

0 الوطن والمرأة كانا من أهم ملامح المضمون الإبداعي لدى عثمان حسين
0 الماضي الجميل
0 ﻛﺘﺐ ﺭﺟﻞ ﺑﺨﻴﻞ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﺍﻟﻰ ﺯﻭﺟﺘﻪ :
0 ستقظوا من غفلتكم الطويلة فقد بدأ العد التنازلى
0 كل عام والامة الاسلامية بالف خير

عرض البوم صور سمل السودانى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم الشِّعْرُ العَمُودِيْ
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


New Page 1


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الآرَاءُ وَالَمَوَاضِيعُ الْمَنْشُورَة عَلَى صَفَحَاتِ الْمُلْتَقَى لاَتُعَبِّرْ بِالضَرُورَةِ عَنْ رَأيِّ الْمُلْتَقَى