عبدالقادر دياب / أبو جواد رمزت إبراهيم عليا عبدالسلام زريق جواد دياب حسام السبع محمد ذيب سليمان عطاء العبادي عوض قنديل فرج عمر الأزرق عواد الشقاقي رياض حلايقه مهند الياس مصطفى كبير ناظم الصرخي أحمد الشيخ سامح لطف الله عمر مصلح سميحة شفرور نبيل عودة عبدالناصر الطاووس جودت الأنصاري طلال منصور جمال الأغواني خنساء يحيى مالك ديكو مصطفى جميلي لطفي ذنون جابر الشوربجي أنور المصري ناصر دعسان سلوى فرح طه دخل الله عبدالرحمن بشير بشير

         :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 4 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسْراء، الآية: 3 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 2 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية 104 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 128 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 127 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 126 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 125 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة النحل، الآية: 124 (آخر رد :عبد القادر الأسود)      


العودة   الملتقى الثقافي العربي > قِسْمُ الشِّعْرِ الْفَصِيحِ > الشِّعْرُ العَمُودِيْ
الشِّعْرُ العَمُودِيْ لَعَلَّ الشِّعْرَ يَنْفُثُ بَعْضاً مِنْ بَقَايَانَا
أهلا وسهلا بك إلى الملتقى الثقافي العربي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

إضافة رد
قديم 12-20-2015, 05:30 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سمل السودانى

البيانات
التسجيل: 25 - 3 - 2012
العضوية: 1559
العمر: 30
المشاركات: 420
المواضيع: 40
الردود: 380
بمعدل : 0.17 يوميا


الإتصالات
الحالة:
سمل السودانى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الشِّعْرُ العَمُودِيْ
افتراضي ولا ندري بما في القلب

انا : سمل السودانى


ضلت خطانا العشق
وأحببنا وأحببنا
ولما خاننا الدربُ
فقد ضلّت خطانا العشق
وأصبحنا كعميان
نقاومُ في ظلام الدرب
ولا ندري بما في القلب
تغيّرنا تغيّرنا
تغيّر كل ما فينا
وما عادت مشاعرنا
تغني أغنيات الحبّ
ولما جاءنا الليلُ
تركتيني
أعانقُ في لهيب الدر
إذا ما أُضرمت روحي
سأبقي فارساً في العشق
وأحببنا وأحببنا
وصار العشق في دمّنا
براكينا ونيرانا
نسافرُ في بلاد الله
لا وطن, ولا زاد, ولا ماء يروّينا
فيأكلنا الجدارُ الصعب
تباعد كل ماضينا
وقد بعنا زمان القرب

تمرّدنا تمرّدنا
وما جادت به الأشعارُ أحرقناه
لم يبق له ذكري
سوي دمع يمزقنا
سوي نار تذيب الصخر
فمات الصوت في نبضي
ومات الفجر
وأحببنا وأحببنا
وكان لقاؤنا سجنا
وكان سرورنا حزنا
ونيرانا تهدهدها رياح الغدر
تركتيني
وقد لوّنت أيامي بلون الشعر
محمد أحمدحسن

 

الموضوع الأصلي : ولا ندري بما في القلب     -||-     المصدر : الملتقى الثقافي العربي - الحقوق محفوظة     -||-     الكاتب : سمل السودانى












توقيع :

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من مواضيع العضو في الملتقى

0 الاصيلة يا شامخة زي نخلات بلادي يا ريحة الطين والجروف
0 قريتي كولب ليالي رمضان ونهارات الصوم في كولب
0 لا شئ .. يضيع .. كما الأيام
0 ولا ندري بما في القلب
0 ماذا تعرف عن منطقة السكوت بالولاية الشمالية؟ السودان

عرض البوم صور سمل السودانى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم الشِّعْرُ العَمُودِيْ
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


New Page 1


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الآرَاءُ وَالَمَوَاضِيعُ الْمَنْشُورَة عَلَى صَفَحَاتِ الْمُلْتَقَى لاَتُعَبِّرْ بِالضَرُورَةِ عَنْ رَأيِّ الْمُلْتَقَى