عبدالقادر دياب / أبو جواد رمزت إبراهيم عليا عبدالسلام زريق جواد دياب حسام السبع محمد ذيب سليمان عطاء العبادي عوض قنديل فرج عمر الأزرق عواد الشقاقي رياض حلايقه مهند الياس مصطفى كبير ناظم الصرخي أحمد الشيخ سامح لطف الله عمر مصلح سميحة شفرور نبيل عودة عبدالناصر الطاووس جودت الأنصاري طلال منصور جمال الأغواني خنساء يحيى مالك ديكو مصطفى جميلي لطفي ذنون جابر الشوربجي أنور المصري ناصر دعسان سلوى فرح طه دخل الله عبدالرحمن بشير بشير

         :: ياقلب تبا (آخر رد :الشاعر منصر فلاح)       :: كل نفس ذائقة الموت توفى حبيبنا الغالى سيد احمد سمل الشهير بسيد بابة (آخر رد :سمل السودانى)       :: ارتبطت المفردة الشعرية في الأغنية السودانية بالعديد من مظاهر الطبيعة ومكوناتها (آخر رد :سمل السودانى)       :: اتقدم بالتهنئه القلبيه الحارة الى ابنة اخى الغاليه فاطمة زهر الدين (آخر رد :سمل السودانى)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الكهف الآية: 2 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الكهف: تعريف (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الكهف، الآية: 1 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 108 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 107 (آخر رد :عبد القادر الأسود)       :: الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 106 (آخر رد :عبد القادر الأسود)      


العودة   الملتقى الثقافي العربي > القِسْمُ الثَقَافِي الْعَامْ > الْأَدَبِيَّاتُ الْمَنْقُولَة
أهلا وسهلا بك إلى الملتقى الثقافي العربي.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

إضافة رد
قديم 08-29-2010, 09:45 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شاعر / الشام العتيقة / عضو هيئة الاشراف
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد القادر الأسود

البيانات
التسجيل: 10 - 8 - 2010
العضوية: 135
المشاركات: 1,055
المواضيع: 488
الردود: 567
بمعدل : 0.32 يوميا


الإتصالات
الحالة:
عبد القادر الأسود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

كبار الشخصيات




المنتدى : الْأَدَبِيَّاتُ الْمَنْقُولَة
افتراضي البحر في الأدب العربي /5/ ( الشاعرعبد القادر الأسود)

انا : عبد القادر الأسود


[size="5"][color="olive"][center]باب:
البحر في الحديث الشريف


ورد ذكر البحر في الكثير من الأحاديث الشريفة في معرض الإرشاد والموعظة والترغيب في عمل البر كما جاء في بعضها أحكام وتشريعات، ففي الحديث الآتي ينهى رسول الله {صلى الله عليه وسلَّم} عن ركوب البحر لغير ضرورة ، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص {رضي الله عنهما} قال ، قَالَ رَسُولُ اللَّهِ{صلى الله عليه وسلم}:((لاَ يَرْكَبَنَّ رَجُلٌ بَحْرًا إِلاَّ غَازِيًا أَوْ مُعْتَمِرًا أَوْ حَاجًّا فَإِنَّ تَحْتَ الْبَحْرِ نَارًا وَتَحْتَ النَّارِ بَحْرٌ وَتَحْتَ الْبَحْرِ نَارٌ وَلاَ يُشْتَرَى مَالُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ فِي ضَغْطَةٍ)).(1) فقد حدّد {عليه الصلاة والسلام } المجالات التي يُسْتَحَبُّ فيها ركوب البحر وهي الجهاد في سبيل الله ، والحجّ والعمرة إلى بيت الله ، لأن الرسول الكريم ما أحبَّ لأمَّته المخاطرة بحياتهم في مغامرات غير مضمونة العواقب ، لذلك نهى عن ركوب البحر فيما لا طائل منه ،كما نهى في هذا الحديث أن يستغل المسلم ضائقة أخيه المسام وحاجته الماسة فيشتري منه متاعه بثمن بخس كما أن كشف الرسول الأعظم ، في هذا الحديث ، عن حقيقة علمية أثبتها البحث العلمي بعد قرون ، ألا وهي أنّه ثمّة نار تحت مياه البحر . نعم في باطن الأرض نار ملتهبة وحمم بركانية، عبارة عن مواد منصهرة من شدّة الحرارة. وهذه التي نشاهدها تخرج من البراكين الثائرة.
أما أن يكون تحت هذه النار بحر آخر فهذا لم يعرفه البحث العلمي الحديث بعد، إلا أن يُراد أنَّ تلك الحُممَ التي في باطن الأرض أشدُّ انصهاراً بحيث تشبه الماء .
والذي هو أقرب للذهن ، بحسب المعطيات الحالية ، أنّك لو واصلت في التقدم نحو مركز الأرض ثم تجاوزت المركز إلى الناحية الأخرى من الكرة الأرضية فإنك تجد من الطرف الآخر للكرة الأرضية بحاراً ومحيطات أخرى ، والله أعلم.(2)
لكن الرسول الكريم الذي حذر من ركوب البحر فيما لا نفع فيه جعل للمؤمن حصناً من خطر هذا البحر الذي لا يُؤمَنُ جانبُه ، فعلمنا كلمات نقولها فنأمنَ من غضب البحر ونتجنّب أخطاره.قَالَ رَسُولُ اللهِ {صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم}:((أَمَانٌ لأُمَّتِي مِنَ الْغَرَقِ إِذَا رَكِبُوا الْبَحْرَ أَنْ يَقُولُوا : ((بِسْمِ اللهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَحِيمٌ ، وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ والأرض جميعاً قبضتُه والسموات مطويات بيمينه ))، الآيَةَ (3)
و هذه قصّةٌ وردت في الصحيحين من طرق متعدِّدةٍ عن رجلٍ مِن بني إسرائيل كان مسرفاً على نفسه ، وعندما حضرته الوفاة جمع أبناءه وقال لهم : أيَّ أبٍ كنتُ لكم ؟ فأثْنَوْا عليه خيراً ، فقال لهم : إني لم أفعل في حياتي خيراً قط ، فو الله لئن قَدِرَ اللهُ عليَّ ليُعذِّبَني عذابًا شديدًا ، فإذا متُّ فحرِّقوني وذرّوا رمادي نصفَه في البرِّ ونصفه في البحر، واخذ عليهم مَوْثِقاً بذلك ، ففعل به بَنوه ذلك لمّا ماتَ ، فأمرَ اللهُ البحرَ فجمع ما فيه ، وأمرَ البرَّ فجمع ما فيه ؛ فإذا هو قائم ، فسأله اللهُ عن ذلك فقال:ما الذي حملك على ذلك ؟ قال : يا ربّ مخافتُك ، قال النبيُّ {صلى الله عليه وسلم}:فغفر الله له.وهذه روايةُ الإمام مسلمٍ فيما رواه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ {رضي الله عنه} أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ {صلى الله عليه وسلم} قَالَ:((قَالَ رَجُلٌ لَمْ يَعْمَلْ حَسَنَةً قَطُّ لأَهْلِهِ إِذَا مَاتَ فَحَرِّقُوهُ ثُمَّ اذْرُوا نِصْفَهُ فِي الْبَرِّ وَنِصْفَهُ فِي الْبَحْرِ فَوَ اللَّهِ لَئِنْ قَدَرَ اللَّهُ عَلَيْهِ لَيُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا لاَ يُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ فَلَمَّا مَاتَ الرَّجُلُ فَعَلُوا مَا أَمَرَهُمْ فَأَمَرَ اللَّهُ الْبَرَّ فَجَمَعَ مَا فِيهِ وَأَمَرَ الْبَحْرَ فَجَمَعَ مَا فِيهِ ثُمَّ قَالَ : لِمَ فَعَلْتَ هَذَا ؟ قَالَ مِنْ خَشْيَتِكَ يَا رَبِّ وَأَنْتَ أَعْلَمُ . فَغَفَرَ اللَّهُ لَهُ)).(4)
وهذا البحر الزاخر الذي يحتفظ برماد ذلك النادم الذي ظلم نفسه بما فرّط في حقّ الله نراه يضيق بكلمة غيبةٍ من النوعِ الذي لا يعبأ به أكثر البشر ، وفيه انتقاصٌ من قدر إنسان ، ولو كانت هذه الكلمةُ تعبّر عن صفةٍ أَوْدَعها الخالقُ {سبحانه} فيه وليست من كسبه ، كالطول أو القصر أو غير ذلك ، فعن أمِّ المؤمنين السيدة عائشة الصدّيقة {رضي الله عنها} قالت:قلتُ للنبيّ{صلى الله عليه وسلم} حَسْبُك من صَفيّةَ كذا وكذا ــ تعني : قصيرة ــ فقال :((لقد قلتِ كلمةً لو مُزِجَتْ بماء البحر لمزجتْها)).(5) إذاً، لقد مازجت هذه الكلمةُ الغيبةُ ، من الصِدِّيقةِ ابنةِ الصِدّيق {رضي الله عنهما} ماء البحر الكثير والكثير جدّاً بالسوء، فنهاها الرسولُ الكريمُ أن تعود لمثلها ، وفي ذلك تعليم لنا وتحذير من أن يقع بعضُنا في عِرض البعض الآخر ، وشبّه في حديثٍ آخرَ هذا العمل بأكلِ لحمِ الجيفةِ وما فيه من إثم عظيم.
وهذه صورةٌ أخرى للبحر في الحديث الشريف ، صورة الإنسان المؤمن الذي يخاف الله {عزَّ وجلَّ} ويؤتمن على دراهم فيحفظ الأمانة ويحملها من شاطئ إلى شاطئ ليؤديها إلى صاحبها . فعن أبي هريرة {رضي الله عنه} عن رسول الله {صلى الله عليه وسلم} قال :((كان رجلٌ يُسلِّفُ الناسَ في بني إسرائيل ، فأتاه رجلٌ فقال : يا فلان أسلفني ستَّ مئةِ دينارٍ . قال : نعم إن أتيتني بكفيلٍ . قال : اللهُ كفيلي . فقال : سبحان الله، نعم قد قبلتُ اللهَ كفيلاً ، فأعطاه ستَّ مئة دينار ، وضرَبَ له أجلاً ، فركب {الرجلُ}البحرَ بالمال ليتَّجر به ، وقدَّر اللهُ أنْ حلَّ الأجلُ وارتجَّ البحرُ بينهما ، وجعل ربُّ المال يأتي الساحلِ يسألُ عنه ، فيقول : الذين يسألهم عنه تركناه بموضع كذا وكذا ، فيقول : رَبُّ المالِ اللهمَّ أخلِفني في فلان بما أعطيتُه بك ، قال : وينطلق الذي عليه المالُ فينحت خشَبَةً ويجعل المالَ في جوفِها ثم كتبَ صحيفةً من فلان إلى فلان : إنّي دفعتُ مالك إلى كفيلي ، ثمَّ سَدَّ على فَمِ الخَشَبَةِ فرمى بها في عُرْضِ البحر ، فجعل {البحرُ}يهوي بها حتّى رمى بها إلى الساحل ، ويذهب رَبُّ المال إلى الساحل فيسألُ فيجد الخشَبَةَ فحَمَلَها فذهب بها إلى أهله ، وقال : أوقدوا بهذه فكسروها فانتثرت الدنانير والصحيفة ، فأخذها فقرأها فعرَف ، وتقدم الآخر فقال: له ربُّ المال: مالي ، فقال : قد دفعتُ مالي إلى كفيلي الموكل بي ، فقال له : أوفاني كفيلُك)) قال أبو هريرة فلقد رأيتُنا يكثر مِراؤنا ولغطُنا عند رسول الله {صلى الله عليه وسلم} بيننا أيهما آمن {أكثر أمانةً}. (6)
وفي هذه القصة التي حكاها الحديث الشريف آنفاً ما لا يخفى من بليغ الموعظة وعظيم العِبرة , من وجوب وفاء المرء بعهده وأدائه ما في ذمته من دينٍ. فإذا صدق في عهده وأخلص في نيّتِه ، وحالت بينه وبين وفائه ظروف قاهرة ، خارجة عن إرادته ، أدّى الله عنه ،كما ورد في
أحاديث أخرى لا مجال لذكرها في هذا الكتاب .
وهذا البحر الزاخر بالعجائب الفيّاض بالخيرات المؤدّي للأمانات، محبٌّ للخير يجلُّ العلمَ ويحترم العلماء ، حتى إن أسماكه وحيتانه تشارك الموجودات بالدعاء والاستغفار لطلبة العلم فيما روَاهُ أَبُو يَعْلَى الْمَوْصِلِيُّ عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ {رضي الله عنه}قَالَ:قَالَ رَسُولُ الله {صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم}:((طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِيضَةٌ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ ، وَطَالِبُ الْعِلْمِ ــ أَوْ صَاحِبُ الْعِلْمِ ــ يَسْتَغْفِرُ لَهُ كُلُّ شَيْءٍ حَتَّى الْحُوتُ فِي الْبَحْرِ)).(7)
والبحر بعد ذلك طاهرٌ مطهِّرٌ عند النبيِّ الخاتم ، فقد سأله رَجُلٌ فقَالَ :
يَا رَسُولَ الله ، إِنَّا نَرْكَبُ أَرْمَاثًا فِي الْبَحْرِ ، فَنَحْمِلُ مَعَنَا الْمَاءَ لِلشفه، فَإِنْ تَوَضَّأْنَا بِمَائِنَا عَطِشْنَا ، وَإِنْ تَوَضَّأْنَا بِمَاءِ الْبَحْرِ ، كَانَ فِي أَنْفُسِنَا مِنْهُ شَيْءٌ ! فَقَالَ رَسُولُ الله:{صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم}:((هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ الْحِلُّ مَيْتَتُهُ)).(8)
وعنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِيُّ {صلى الله عليه وسلم} قَالَ:((مَنْ لَمْ يُطَهِّرْهُ الْبَحْرُ فَلاَ طَهَّرَهُ اللَّهُ)).(9) وهو دعاء منه {عليه الصلاة والسلام} على مَن شكَّ في هذا الحكم الشرعي الذي شرعه النبيُّ الكريم ، وفيه أيضاً نفي
لوسواس النفس والشيطان .
وقد حرص الرسول على أمته أشدَّ الحرص ، ولا غرو فهو أرحم بنا من أنفسنا ، لأنه ربما يضرُّ أحدُنا نفسه عن جهل أو تهوّرٍ وربما تأخذُه شهوات نفسِه ووساوس شيطانِه إلى ما فيه هلاكه ، أمّا رسولُ الله فهو المعصوم عن الخطأ الذي:((وما ينطق عن الهوى * إن هو إلاّ وحيٌ يوحى)).(10) وهو الرحمةُ المهداةُ ، وقد وصفَه ربُّهُ بأنه أولى بالمؤمنين من أنفسهم ، قال تعالى في كتابه العزيز:(( النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ)).(11) وقال في أيضاً:((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) (12)
وجاء ذكر البحر في حديث آخر من هديه {عليه الصلاة والسلام} مثل للحياة الاجتماعية بسفينة في البحر والمجتمع فيها كجماعة من ركّابها ، جماعة في أعلاها وجماعة في أسفلها ، ولنَستمِعْ إلى النعمان بن بشير {رضي الله عنه} يروي هذا الحديث عن سيدنا رسول الله،قال:قال رسول الله:((مثل القائم على حدود الله والمداهن فيها ، كمثل قوم استهموا ، على سفينة في البحر ، فأصاب بعضُهم أعلاها وبعضُهم أسفلَها، وكان الذين في أسفلها يخرجون فيستقون الماء ويشقّون على الذين في أعلاها ، فقال الذين في أعلاها:لا ندعكم تمرون علينا فتؤذونا، فقال الذين في أسفلها : إن منعتمونا فتحنا بابا من أسفلها، فإن أخذوا على أيديهم فمنعوهم ، نجوا جميعاً ، وإن تركوهم هلكوا جميعاً)).(13) إذاً نحن في هذه الحياة مجتمع متكافل متضامن خيره يعم الجميع وشرُّه كذلك ، فيجب على الفرد أن يراعي مصلحة الآخرين في تصرّفاته الشخصيّة ، فهو حرٌّ طالما أنّ حرّيته الشخصيّة هذه لا تتعارض مع حريات الآخرين ، ثم إنه من الواجب على المجتمع أنْ يمنع الانحراف عن الخط القويم والصراط المستقيم وإلاّ حصد السوء .
وهذا حديث آخر في نفس السياق تقريباً ، يوجب الاحتياط للأمور وعدم الزجّ بالنفس في المخاطر وتعريضها إلى المهالك ، فإنَّ الله الذي خلق هذه النفس محاسبٌ صاحبَها عن كلِّ ضرر يلحقه بها عامداً متعمّداً ، وليس من حقِّ المرء أن يقول {نفسي وأنا حرٌّ بها} .
لذلك يقول رسول الله {صلى الله عليه وسلم}:((مَنْ بَاتَ عَلَى سَطْحٍ لَيْسَ بِمَحْجُورٍ فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ الذِّمَّةُ ، وَمَنْ رَمَى بِلَيْلٍ فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ الذِّمَّةُ، وَمَنْ رَكِبَ الْبَحْرَ فِي ارْتِجَاجِهِ فَقَدْ بَرِئَتْ مِنْهُ الذِّمَّةُ)).(14)

 












توقيع :

أنا روحٌ تضمُّ الكونَ حبّاً = وتُطلقُه فيزدهر الوجودُ




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

للإطّلاع على كتابات الأستاذ عبدالقادر الأسود

من مواضيع العضو في الملتقى

0 الدر النظيم ... سورة البقرة ، الآية :131
0 الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 96
0 الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 75
0 فيض العليم ... سورة النساء، الآية: 89
0 الموسوعة القرآنية فيض العليم من معاني الذكرِ الحكيم، سورة الإسراء، الآية: 33 القسم الأول

عرض البوم صور عبد القادر الأسود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


جديد مواضيع قسم الْأَدَبِيَّاتُ الْمَنْقُولَة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البحر في الأدب العربي /2/ ( الشاعرعبد القادر الأسود) عبد القادر الأسود الْأَدَبِيَّاتُ الْمَنْقُولَة 2 09-06-2010 06:35 PM
البحر في الأدب العربي/12/( الشاعرعبد القادر الأسود) عبد القادر الأسود الْأَدَبِيَّاتُ الْمَنْقُولَة 4 08-31-2010 07:30 PM
البحر في الأدب العربي /8/ ( الشاعرعبد القادر الأسود) عبد القادر الأسود الْأَدَبِيَّاتُ الْمَنْقُولَة 0 08-29-2010 09:56 AM
البحر في الأدب العربي /7/ ( الشاعرعبد القادر الأسود) عبد القادر الأسود الْأَدَبِيَّاتُ الْمَنْقُولَة 0 08-29-2010 09:53 AM
البحر في الأدب العربي /2/ ( الشاعرعبد القادر الأسود) عبد القادر الأسود الْأَدَبِيَّاتُ الْمَنْقُولَة 0 08-29-2010 09:36 AM


New Page 1


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
الآرَاءُ وَالَمَوَاضِيعُ الْمَنْشُورَة عَلَى صَفَحَاتِ الْمُلْتَقَى لاَتُعَبِّرْ بِالضَرُورَةِ عَنْ رَأيِّ الْمُلْتَقَى